وفاة نائب الرئيس العراقي الأسبق عزة الدوري

وفاة نائب الرئيس العراقي الأسبق عزة الدوري
عزة الدوري (أ ف ب)

توفي فجر اليوم الإثنين، نائب الرئيس العراقي السابق، وعضو مجلس قيادة الثورة، عزة الدوري، عن عمر ناهز الثمانين عامًا، وجاء ذلك من خلال بيان صدر عن حزب "البعث العربي الاشتراكي".

ووفقًا للبيان، توفي الدوري في العراق، وهو عكس ما كان يشاع عن وجوده في دول مجاورة للعراق وأخرى بعيدة عنه منذ سنوات طويلة.

وجاء في البيان: "على أرض العراق أرض الرباط والجهاد، ترجل اليوم من على صهوة جواده فارس البعث والمقاومة القائد المؤمن الهمام الرفيق عزة إبراهيم، وهو في أعلى قمم المجد والعطاء، ثابتًا صابرًا محتسبًا مؤمنًا بمسيرة البعث وبحق أمته وشعبه بالحياة الحرة الكريمة".

ومع وفاة الدوري، يكون آخر من رحل من الحلقة الضيّقة التي أحاطت بالرئيس العراقي السابق، صدام حسين، بعد وفاة طارق عزيزي وطه ياسين.

وكانت قد لاحقت أميركا والحكومات العراقية المتعاقبة، الدوري، وعرضت واشنطن مكافأة مالية قدرها 10 مليون دولار، لمن يقدّم معلومات لمخابراتها عن مكان وجود الدوري.

وكثرت أنباء اغتيال أو اعتقال الدوري في العقدين الأخيرين بعد الاحتلال الأميركي للعراق، وأعلنت جهات عراقية أكثر من مرة عن مقتل الدوري، كان آخرها عام 2015، حيث أظهرت صورة رجل سبعيني وقد تم إعدامه من قبل مليشيا "العصائب"، إلا أنه تبين فيما بعد عدم صحة ذلك، وأنه راعي أغنام يدعى شعلان البجاري.

وبلغ مجموع إعلانات قتل الدوري واعتقاله أكثر من 15 بين عامي 2003 و2017.