الكونجو تحظر فيلما وثائقيا يتناول قضية ضحايا الاغتصاب وقت الحروب

الكونجو تحظر فيلما وثائقيا يتناول قضية ضحايا الاغتصاب وقت الحروب
صورة توضيحية

حظرت جمهورية الكونجو الديمقراطية، أمس الأربعاء، فيلما وثائقيا عن طبيب يعالج ضحايا الاغتصاب وقت الحروب، مما دفع صناع الفيلم إلى اتهام الحكومة بمحاولة كبح النقاش حول العنف الجنسي.

ولم يقدم وزير الإعلام لامبرت ميندي، أي أسباب لقرار حظر فيلم 'ذا مان هو ميندز ويمن - the man who mends women'، الذي يتناول قصة طبيب أمراض النساء الكونجولي دينس موكويجي، مؤسس مستشفى بانزي بمدينة بوكافو في شرق البلاد.

ويشكل العنف الجنسي للمسلحين والجيش، أحد مظاهر الصراع في شرق الكونجو الذي استمر 20 عاما، وتولى المستشفى علاج الالاف من ضحايا الاغتصاب وأدين مؤخرا بعض من عتاة المتورطين.

ويقول تيري ميتشل، المنتج البلجيكي الذي شارك في إنتاج الفيلم، إن جماعات حقوق الإنسان اتهمت الجيش باستخدام الاغتصاب كسلاح لكن القادة العسكريين اعترضوا على الفيلم باعتباره محض افتراء.

وقال ميتشل في بيان: 'الحظر المقرر لعرض هذا الفيلم هو وسيلة لإسكات موكويجي و(صوت) ضحايا تلك الحروب والمآسي التي عاشتها البلاد 20 عاما.'

اقرأ أيضًا| رابطة العالم الإسلامي تدعو إيران وقف عرض فيلم محمد رسول الله

وكان مقررا عرض الفيلم - الذي شاركت في إنتاجه وزارة الشؤون الخارجية البلجيكية والمنظمة الدولية للفرانكوفونية - في العاصمة كينشاسا الأسبوع المقبل وبوكافو في الأسبوع التالي.

ومات ملايين في الحرب التي دارت بشرق الكونجو بين عامي 1998 و2003 معظمهم بسبب الجوع والمرض. وابتليت المنطقة منذ ذلك الحين بالاضطرابات وعدم الاستقرار في ظل تصارع الجماعات المسلحة على مواردها الطبيعية الكبيرة.

اقرأ أيضًا| فيلم وثائقي جديد عن حياة ستيف جوبز

وفاز موكويجي في أكتوبر تشرين الأول الماضي بجائزة ساخاروف؛ وهي أرفع جائزة أوروبية لحقوق الإنسان، كما تردد اسمه عند طرح ترشيحات جائزة نوبل للسلام العام الماضي.