لماذا يغضب الرجال عند قيادتهم السيارات؟

لماذا يغضب الرجال عند قيادتهم السيارات؟
صورة توضيحية

وفق دراسة أجراها الخبير النفسي أولريش شيلينو، بالتعاون مع نادي "إيه.دي.إيه.دي"، أكبر نوادي السيارات في ألمانيا، عن سبب تعامل السائق الرجل بحساسية زائدة مع أي انتقاد من جانب الراكب الموجود إلى جواره أو خلفه في السيارة، فإن هذه الظاهرة ترتبط بشدة مع حقيقة اعتبار أن قيادة السيارة هي "مهنة رجال" في الأساس.

ويتوقع الرجال بشكل تلقائي، أن يحققوا مستوى مرتفعا من الكفاءة في القيادة، وبخاصة السيارات المصنوعة في ألمانيا، رغم أن الدراسات تقول، إن كفاءة المرأة تعادل كفاءة الرجل في قيادة السيارة.

كما أن الرجل الذي يفترض أنه ماهر في قيادة السيارة، يتعامل مع أي ملاحظة على مهارته في القيادة، وبخاصة من النساء، باعتبارها إهانة شخصية.

ويقول شيلينو، "عندما تطلب امرأة من زوجها أن يخفض سرعة السيارة، أو ألا يقترب بشدة من السيارة التي أمامه، فإن الرجل يفسر هذه الملاحظة غالبا، على أساس أنه غير قادر على السيطرة على الأمر".

وتعتمد هذه النتيجة على مقابلات أجراها الباحث مع مجموعة من السائقين الرجال.

اقرأ أيضًا| تأتي الأرباح بما لا تشتهي الصفقات

ويتزايد الصدام بسرعة حول القدرة على قيادة السيارات حاليا، مع ارتفاع مستويات تكنولوجيا السيارات الحديث، وحجم الأخطاء الكبير الممكنة بحسب الخبير النفسي.

في الوقت نفسه، فإن الطبيعة المغلقة لقيادة السيارة، تمنع الأشخاص من التعبير عن مشاعرهم في اللحظة نفسها، مما يؤدي إلى زيادة حدة الغضب.

فالسائقون عادة لا يستطيعون وقف السيارة والنزول منها والتعبير عن مشاعرهم تجاه الانتقادات، وعندما يفعلون ذلك، فإن ذلك يؤدي إلى مواقف غاضبة على الطريق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018