رئيس بلدية روما "يهدي" المدينة أموالا

رئيس بلدية روما "يهدي" المدينة أموالا

قال إنجناتسيو ماريو، رئيس بلدية روما، إنه سيعيد 20 ألف يورو (22500 دولار) حصل عليها تحت بند نفقات لوجبات رسمية بعد مزاعم بأنه استغل أموال المدينة في تقديم طعام وشراب لعائلته وأصدقائه، مما أحدث فضيحة هزّت مجلس البلدية.

 وتأتي هذه "الفضيحة" في وقت تعاني فيه روما من أجل تنظيم العام المقدس للكنيسة الكاثوليكية، الذي من المتوقع أن يجذب ملايين الزائرين للمدينة المثقلة بالمشاكل.

ونفى مارينو ارتكاب أي مخالفة بشأن النفقات، لكن من أجل إنهاء الجدل الطويل أعلن في وقت متأخر، يوم الأربعاء، أنه سيعيد الأموال التي أنفقها عن طريق بطاقة الإئتمان البنكية الرسمية له منذ توليه منصبه في 2013 .

وكتب مارينو على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، "أهدي روما 20 ألف يورو أنفقت من بطاقة إئتمان رئيس البلدية لأغراض العمل. هي أموال أنفقت لخدمة مصالح روما."

ورغم ذلك، يبدو أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، إذ أمر الادعاء العام في روما بفتح تحقيق بشأن مزاعم النفقات. ومن أجل ذلك، ابتعد حلفاء مارينو من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له رئيس الوزراء، ماتيو رينتسي، عن رئيس البلدية.

ومن الغريب أن مارينو هو نفسه الذي تسبب في إثارة الأمر من البداية بعد أن نشر بيان نفقاته كاملة على الإنترنت، الأسبوع الماضي، في إطار سعيه لإظهار الشفافية وإسكات الانتقادات المثارة بشأن رحلاته المتكررة إلى لخارج.

وتبين بعد مراجعة مئات الإيصالات، أن مارينو طلب بشكل متكرر وجبات طعام من مطاعم قريبة من منزله خلال أيام عطلات رسمية وفي عطلات نهاية الأسبوع.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018