الولايات المتحدة تعلن توقفها عن الفحوص الطبية في المطارات

الولايات المتحدة تعلن توقفها عن الفحوص الطبية في المطارات

أعلنت الولايات المتحدة عن توقفها بما يتعلّق بالفحوص الطبية التي كانت تجريها في مطاراتها لكشف أي إصابة بفيروس "إيبولا" بين الوافدين من دول غرب إفريقيا، وذلك بعد انحسار خطر هذا الوباء، على ما أعلن وزير الأمن القومي الأميركي جيه جونسون.

ففي العام 2014، بدأت السلطات الأميركية اعتماد تدابير للكشف عن الإصابات بفيروس إيبولا في 5 مطارات في الولايات المتحدة للزوار الوافدين من سيراليون وليبيريا وغينيا.

وتشمل هذه الفحوص قياسا لحرارة المسافرين، والإجابة عن استبيان كان قد علق أخيرا مع الوافدين من سيراليون وليبيريا، وتم توسيع هذا التعليق ليشمل المسافرين الآتين من غينيا.

وقال جونسون في بيان إن أكثر من 42 ألف مسافر من بلدان غرب إفريقيا خضعوا لفحوص ولم يعبر أي من الأشخاص الذين يظهرون أعراضا مريبة من دون فحص.

وقد أسفر وباء إيبولا الذي ضرب بلدان غرب إفريقيا، وهو الأخطر منذ التعرف على هذا الفيروس قبل 40 عاما في إفريقيا الوسطى، عن وفاة أكثر من 11 ألفا و300 شخص من أصل 28 ألف حالة مؤكدة، في حصيلة مخففة لا تعكس الحجم الحقيقي للوضع بحسب اعتراف منظمة الصحة العالمية.

ويتوزع الضحايا بنسبة 99% على البلدان المجاورة الثلاثة غينيا، حيث انطلق الوباء في كانون الأول/ ديسمبر 2013 وليبيريا وسيراليون.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018