إسرائيل تشيع بيرس وغزه "تحرقه"

إسرائيل تشيع بيرس وغزه "تحرقه"

أحرق شبان غاضبون في قطاع غزة صوراً للرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيرس، الذي جرت مراسم دفنه اليوم الجمعة في القدس المحتلة، وسط مشاركة دولية واسعة.

وخرج العشرات من الفتية والشبان عقب صلاة الجمعة في المسجد العمري، وسط مدينة غزة، بمسيرة عفوية (لم تتم بدعوة رسمية من أي جهة أو فصيل)، حاملين صورا لـ"بيرس"، وقاموا بإحراقها.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات غاضبة بحق "بيرس" واصفين إياه بـ"قاتل الأطفال والنساء"، و"مرتكب المجازر”.

كما قاموا بإحراق صور لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الأميركي "باراك أوباما”.

وندّد المشاركون، بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جنازة بيرس، وأطلقوا عبارات تستنكر تلك المشاركة.

وجرت المراسم النهائية لجنازة بيرس مساء اليوم وتم دفنه بمراسم رسمية في "جبل هرتسل" بالقدس المحتلة.

وتوفي بيرس أمس الأول الأربعاء بعد نقله إلى المستشفى قبل أسبوعين، إثر إصابته بجلطة دماغية.

اقرأ/ي أيضًا| أوروبا تحظر النقاب: بلغاريا الرابعة

وعلى الرغم مما عُرف عنه عالمياً بأنه رجل سلام وحصوله على جائزة نوبل للسلام مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل اسحق رابين والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عام 1994، إلا أن الرجل يمثل بالنسبة للعرب "قاتل الأطفال" في "مجزرة قانا" جنوبي لبنان عام 1996، وأيضا من مهندسي العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.