"يوروبول" تسرب بيانات "هائلة" عن الإرهاب

"يوروبول" تسرب بيانات "هائلة" عن الإرهاب
(أ.ب)

ذكرت الشرطة الأوروبية "يوروبول"، الأول من أمس الأربعاء، أن ضابطة سابقة نشرت معلومات تتعلق بتحقيقات دولية عن جماعات إرهابية على الإنترنت عن طريق الخطأ، وأنه لا دليل لدى "يوروبول" على تعرض عملياتها للخطر.

وأشارت "يوروبول" التي تساعد قوات الشرطة في كل بلدان الاتحاد الأوروبي من خلال التنسيق والتعاون، إلى أن تلك البيانات مرّ عليها عشر سنوات، وأن الضابطة السابقة شرطية مخضرمة كانت قد أخذت معها هذا الملف للعمل من المنزل.

من جهته، أوضح المتحدث باسم "يوروبول"، جان أوب جين أورث، أنّه بعد أن تركت هذه الشرطية العمل في "يوروبول"، تم تغيير الأنظمة لمنع الموظفين من تحميل المعلومات إلى أجهزة التخزين.

ونفت الشرطة أن يكون لدى العميلة السابقة أي سوء نية، وقال المتحدث: "كان ذلك مخالفا لسياستنا حينئذٍ لكن كان يمكن حدوثه، والآن لم يعد من الممكن أن يتكرر ما حدث".

ولفت المتحدث إلى أنّ الشرطة أبلغت أول مرة بهذا الأمر قبل شهرين، من جانب محطة زمبلا التلفزيونية لكن "يوروبول" لا تعتقد بإمكان أن يطلع أي من المستهدفين بالتحقيق على تلك المعلومات رغم أن ذلك لا يمكن استبعاده تماما.

اقرأ/ي أيضًا| "الذئاب المنفردة" أسلوب داعش المفضل في أوروبا

بدورها، قالت العضو الهولندي في البرلمان الأوروبي صوفي انت فلد، في تغريدة على "تويتر": "إنه تسرب هائل للبيانات، سندعو المفوضية الأوروبية ومدير الشرطة الأوروبية للقدوم وإبلاغنا بما حصل".