قطعوا الإنترنت عن بلدته وفاز بجائزة "جوجل" للتشفير

قطعوا الإنترنت عن بلدته وفاز بجائزة "جوجل" للتشفير

فاز الطفل نجي كولينز، بالمسابقة السنويّة للتشفير، والتي تنظمها شركة "جوجل"، حيث شارك بالمسابقة بعد تعلمه للتشفير لمدة عامين، عن طريق الإنترنت والكتب الإلكترونيّة، إضافة إلى مهارات أخرى كان قد تعلمها من خلال "التعلم الذاتي".

يعيش كولينز في بلدة "بارميندا" في الكاميران، وتبعد عن العاصمة ياوندي سبع ساعات بالسيارة، كما يتحدث سكان هذه البلدة بالإنجليزيّة، كما تم قطع الإنترنت عن البلدة، ردًا على المظاهرات التي اندلعت بها، حيث ينظر نشطاء إلى قطع الإنترنت على أنّه عقاب وأداة قاسية لتحجيم المعارضة.

وتتاح هذه الجائزة التي تحمل اسم "غوغل كود إن"، للطلاب تحت جيل المرحلة الجامعيّة، بين 13 إلى 17 عامًا، حيث شارك في هذه الدورة من المسابقة 1300 شابًا من 62 دولة في العالم.

وعلى الرغم من انقطاع الإنترنت عن بلدته النائية، ومدرسته مغلقة بسبب الاحتجاجات، إلا أنّ كولينز استطاع حصد الجائزة.

وقال كولينز "لقد اندهشت بالفعل، وهذا يعني أن عملي الجاد في تحرير الكثير من الشفرات، أتى بثماره حقًا".

وأضاف كولينز، "أريد الحصول على إنترنت لمواصلة الدراسة والتواصل مع جوجل".

وسوف يقضي أربعة أيام في مقر الشركة الأميركية الواقعة في وادي السيلكون في كاليفورنيا، حيث سيلتقي خلال هذه المدة بكبار مهندسي الشركة، لتطوير أدواته والاستمرار في برنامجه.

وتابع الطفل الحاصل على جائزة التشفير "أحاول تطوير نموذجي الخاص لضغط البيانات، باستخدام التعلم المتعمق والتعلم الآلي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018