السجن 18 عام والتهمة سب الملك

السجن 18 عام والتهمة سب الملك
(أ ف ب)


قضت محكمة جنائية تايلندية، أمس الأربعاء، بالسجن 18 عامًا لمواطن تايلندي نشر مقاطع فيديو اعتبرت مهينة للملكية، وذلك في أحدث إدانة من نوعها وسط حملات ضد منتقدي الملكية والجيش.

ألقت السلطات القبض على المتهم الذي لم تذكر محاميته سوى اسمه الأول وهو تارا (61 عاما) في 2015 لأنه نشر مواد على الإنترنت أشارت مزاعم إلى أنها مهينة للملك ماها فاجيرالونغكورن وللملكية، ووجهت إليه اتهامات بالطعن في الملكية وارتكاب جريمة إلكترونية.

وزاد تطبيق قانون العيب في الذات الملكية في ظل حكم المجلس العسكري الذي استولى على السلطة عام 2014، إذ أفادت مجموعة آيلو للمراقبة القانونية بأن الاتهام وجه إلى أكثر من مئة شخص منذ الانقلاب.

وحكمت المحكمة، على تارا بالسجن 18 عامًا لأنه انتهك المادة 112 من القانون الجنائي الذي ينص على سجن من "يقذف أو يهين أو يهدد الملك أو الملكة أو ولي العهد أو الوصي على العرش" لمدة تصل إلى 15 عاما.

وقالت رئيسة مركز المحامين التايلنديين لحقوق الإنسان، ياوالاك أنوفان، ومحامية تارا إنه لا يحق له الاستئناف ضد الحكم لأنه اعتقل في ظل الأحكام العرفية في البلاد.