"الانقلاب الشتوي": الشمس تتعامد على 3 معابد مصرية

"الانقلاب الشتوي": الشمس تتعامد على 3 معابد مصرية
توضيحية (pixabay)

شهدت مصر، صباح اليوم الخميس، ظاهرة فلكية هندسية، بتعامد الشمس على 3 معابد أثرية، أحدها بمدينة الفيوم (وسط)، والآخرين في الأقصر (جنوب)، تحدث مرة واحدة سنويًا.

وتحدث الظاهرة الفلكية يوم 21 كانون الأول/ ديسمبر كل عام مع بدء فصل الشتاء، وهو ما أسماه قدماء المصريين بـ"الانقلاب الشتوي".

وبهذه المناسبة، أقيمت احتفاليتان منفصلتان في قصر "قارون" بالفيوم ومعبد "الكرنك" في الأقصر، وشهدتا كلتاهما حضورا لافتا لمسؤولين حكوميين وسفراء دول غربية، فضلا عن مشاركة سائحين، فيما لم يشهد معبد الدير البحري في الأقصر أي احتفالات رسمية بالظاهرة.

وأحيت الأقصر (جنوب) مع شروق شمس الخميس، الاحتفال بتعامد الشمس على قدس أقداس الإله "آمون"، بمعبد الكرنك، وسط أجواء احتفالية حضرها مئات السائحين وقيادات المحافظة، لإعلان بدء فصل الشتاء، وتكرر مشهد التعامد كذلك على معبد "الدير البحري" (حتشبسوت) بالأقصر.

الظاهرة نفسها، تكررت على وجه "حتشبسوت" داخل الدير البحري في البر الغربي بالأقصر (جنوب)، حيث تسطع الشمس على عدة تماثيل من بينها حتشبسوت.

وفي الفيوم (وسط)، احتفلت المحافظة بتعامد الشمس علي معبد قصر "قارون"، وسط حضور دبلوماسيين وسياح ومصريين.

أجواء البرد لم تمنع مصريين وسائحين من الحضور من السهر حتى الصباح، أمام المعابد لانتظار الحدث، واكتشاف قدرة قدماء المصريين على حساب فلكي هندسي لحركة الأرض حول الشمس، ومن ثم بناء المعبد وفق هذه الحسابات ليمثل اليوم بشروق الشمس على وجه أمون بداية فصل الشتاء، وهو ما يشير لدقة الحسابات منذ العصر القديم. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018