اكتشاف مقبرة فرعونية لقائد جيش رمسيس الثاني

اكتشاف مقبرة فرعونية لقائد جيش رمسيس الثاني
(الأناضول)

أعلنت وزارة الآثار المصرية، مساء الثلاثاء، اكتشاف مقبرة كبير قادة الجيش في عهد الملك رمسيس الثاني (حكم 1279 – 1213 ق.م) غربي القاهرة.

وقالت الوزارة، في بيان، إن البعثة الأثرية العاملة بمنطقة سقارة (غرب العاصمة) اكتشفت مقبرة كبير قادة الجيش في عهد الملك رمسيس الثاني والذي كان يدعى إيورخي.

وأوضحت أن المقبرة كبيرة الحجم، واحتفظت بالعديد من النقوش الهامة التي تنم عن علو مكانه هذا الرجل، حيث نقش على جدرانها منظر يصور جيش من الخيالة والمشاة متجهين في حملة عسكرية إلى خارج حدود مصر الشرقية من خلال حدود مدينة محصنة.

وأشارت إلى أن نقوش المقبرة تضمّنت أسماء بعض أفراد أسرة إيورخي، وهم ابنه وأحفاده، يتضح من خلالها أنهم أيضا يحملون ألقابًا عسكرية مهمة، مما يدل على أنهم جميعًا ينتمون إلى عائلة من الطبقة العسكرية في الدولة الحديثة.

وأضافت أن البعثة قد عثرت على عدد ضخم من الكتل الحجرية المنقوشة، والتي قد تم انتزاعها من جدران المقبرة يرجح أنها من خلال محاولات السرقة التي كانت تتم في القرن التاسع عشر، أو من خلال التأثير بالعوامل الجوية.

ولفتت إلى أن إيورخي صاحب المقبرة قد بدأ حياته العسكرية في عهد الملك سيتي الأول (1323 - 1279 ق.م) والد الملك رمسيس الثاني، وتقلد أعلى المناصب العسكرية في عهد الأخير منها منصب المشرف على أملاك الملك.

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية عن طريق بعثات أجنبية ومصرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبع.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية