اكتشاف مقبرة في الإسكندرية تعود إلى آلاف السنين

اكتشاف مقبرة في الإسكندرية تعود إلى آلاف السنين
المقبرة المكتَشَفة في الإسكندرية (وزارة الآثار المصرية)

اكتشفت بعثة أثرية لوزارة الآثار المصرية، اليوم الأحد، جزءًا من الجبانة (المقبرة) الغربية لمدينة الإسكندرية، استعملها المصريون منذ العهد البطلميّ وتعاقبت عليها أجيال عديدة على مر العصور.

وقالت الوزارة في بيان لها، إنّ الاكتشاف الجديد جاء عن طريق المجسات الأثرية، أثناء العمل على بناء سور داخلي في ورش السكك الحديدية بمنطقة جبل الزيتون في الإسكندرية.

جرّة فخارية لحفظ الشراب (وزارة الآثار المصرية)

وصرّح رئيس قطاع الآثار المصرية، أيمن عشماوي، في البيان أنّه "أثناء عمل البعثة تم الكشف عن مقابر جماعية منحوتة في الصخر، وهي عبارة عن وحدات معمارية منفصلة".

وأضاف "تتكون كل وحدة من سلّم يؤدي إلى قاعة صغيرة، على الأرجح كانت تستغل كاستراحة للزوار، ثم فناء مربع مفتوح تحيطه فتحات للدفن، بالإضافة إلى صهريج للأغراض الجنائزية واستخدامات الزوار من أهل المتوفى".

وأردف قائلا "من المرجح أن تكون المقابر قد استخدمت لفترات زمنية طويلة، وكانت تخص الطبقات الفقيرة من المجتمع، وبها طبقات ملونة من الملاط (وهو الطين الذي تدهن به الحائط) ذات زخارف، وطبقات ملاط بسيطة لا تحتوي على أية زخارف، بما يعكس الظروف والفروقات الاقتصادية للمجتمع".

أعمدة عليها طبقات ملاط بسيطة (وزارة الآثار المصرية)

وقال عشماوي إنّ الفحص الأوليّ أظهر القيام بتعديلات وترميمات على البناء المعماري لبعض المقابر وبعض الأحواض فيها، على فترات مختلفة، وأغلقت بعض فتحات الدفن، ما يدلّ على أنّ أجيالا متعاقبة أعادت استخدام هذه المقابر.

واستمرت مصر تحت حكم البلاطمة لحوالي 300 عام، من عام 323 قبل الميلاد إلى عام 30 قبل الميلاد، وبعدها انتقلت إلى الحكم الروماني.

وقالت المديرة العامة للحفائر بالإسكندرية ورئيسة البعثة، فهيمة النحاس، إنّها "عثرت في الموقع على العديد من أواني الموائد التي استخدمها أهل المتوفى وقت الزيارة، إضافة إلى مسارج للإضاءة، عليها زخارف مميزة منها حيوانات تأكل أو تُرضع صغارها، وأوان زجاجية وفخارية عليها زخارف بارزة لبعض الفتيات، وهياكل عظيمة في حالة فوضى بسبب ما تعرّض له الموقع من تدمير".

أوان فخارية مزخرفة (وزارة الآثار المصرية)

وصرّح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أنّهم اعتمدوا مبلغ مالي لعمل حفائر إنقاذ للآثارت في المنطقة، عن طريق بعثة أثرية تابعة لوزارة الآثار المصرية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018