الصين: حملة ضد "الطعام الحلال"

الصين: حملة ضد "الطعام الحلال"
(فيسبوك)

بدأت في أورومتشي، عاصمة إقليم شينجيانغ في الصين والذي تسكن فيه أقلية الإيغور المسلمة، حملة ضد المنتجات الحلال لمنع الإسلام من التسلل إلى الحياة العلمانية وتغذية "التطرف"، وفق ما قاله مروّجو الحملة.

وأفادت مذكرة نشرها الحساب الرسمي للمدينة على موقع "وي تشات"، وهو أشهر مواقع التراسل في الصين، بأن زعاء الحزب الشيوعي في أورومتشي وكوادره قد أقسموا على "خوض معركة حاسمة ضد الأطعمة الحلال".

وتواجه الصين انتقادات شديدة من الجماعات الحقوقية والحكومات الأجنبية، بعد تقارير نُشرت عن إجراءات عقابية صارمة ضمنت احتجاز مليون شخص معظمهم من الويغور المسلمين، في شينجيانغ.

وتنفي الصين أنها ترتكب انتهاكات ممنهجة لحقوق مسلمي شينجيانغ، قائلة إنها تتخذ فقط إجراءات صارمة ضد "التطرف" و "النزعة الانفصالية" في الإقليم.

وصرّح زعماء الحزب الشيوعي إنهم سيُلزمون مسؤولي الحكومة وأعضاء الحزب باعتناق الفكر الماركسي اللينيني، وبالتحدث لغة الماندرين الصينية في العلن.

ويتمتع الصينيون من الناحية النظرية بحرية ممارسة أي دين، لكنهم يخضعون لمستويات عالية من الرقابة وتحاول الحكومة التحكم بوضع الشعائر الدينية وفق ما تره مناسبًا.