كندا تُجيز استخدام الماريحوانا للترفيه

كندا تُجيز استخدام الماريحوانا للترفيه
(أ ب)

أجازت كندا، اليوم الأربعاء، في قرار حكومي، استخدام نبتة القنب الهندي المُخدرة، من أجل الترفيه، بعد أن كانت تُستخدم للأغراض الطبية فقط. 

وأثارت الخطوة حماسة مستهلكي المُخدر والراغبين بالتجارة به وبمنتجاته الأخرى، فيما استطاع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، أن يفي بأحد وعود حملته الانتخابية التي جاءت به إلى الحكم عام 2015.

وأصبحت كندا بهذه الخطوة أوّل دولة من مجموعة الدول العشرين تشرّع استهلاك القنب الهندي لأغراض الترفيه.

ومنذ منتصف الليل بالتوقيت المحلي، تحدّى عشرات الأشخاص البرد في مدينة سانت جونز (الشرق) لساعات لشراء الغرامات الأولى من القنب الهندي "الشرعي" في متجر تابع لسلسلة "تويد" فُتح خصيصا للاحتفاء بهذا الحدث التاريخي في البلد.

فمع دخول هذا القرار حيّز التنفيذ في السابع عشر من تشرين الأول/ أكتوبر 2018، تتحول كندا لثاني بلد في العالم يسمح باستهلاك الماريحوانا لأغراض الترفيه بعد أوروغواي سنة 2013.

وتركت الحكومة لكلّ مقاطعة حرّية اختيار سبل تنظيم هذه السوق المربحة جدّا التي يقدّر حجمها بحوالى 6 مليارات دولار كندي في السنة (4 مليارات دولار أميركي).

ولا شك في أن هذا القرار سينعكس على نتائج الانتخابات التشريعية السنة المقبلة التي لا تزال غير واضحة المعالم. وسيتابع تطبيقه عن كثب حلفاء أوتاوا الذين أجاز بعضهم استهلاك القنب الهندي لأغراض العلاج.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019