أُسَر بريطانية تطلبُ مربيات لا يستخدمن وسائل التواصُل الاجتماعيّ

أُسَر بريطانية تطلبُ مربيات لا يستخدمن وسائل التواصُل الاجتماعيّ
(pixabay)

باتت الأُسَر البريطانية، التي تتعاقد مع مربيات للأطفال، تطلبُ عدم استخدام المربية لأي من وسائل التواصل الاجتماعي خلال الدوام، لضمان أفضل رعاية لأطفالها.

وأشار تقرير لصحيفة "ذا تايمز" أن الأُسر البريطانية تطلب ذلك، حتى لا تنشغل المربية عن رعاية الأطفال، موضحًا أنه يُطلب حاليا من المربيات توقيع عقود تبقيهن خارج وسائل التواصل الاجتماعي خلال ساعات عملهم، كي يحرصوا على أداء الوظائف المنوطة بهم على أحسن وجه.

وبحسب إحدى شركات توظيف المربيات، فإن الآباء والأمهات يقولون للمربية: "لا نريدك أن ترسلي رسائلك النصية إلى أصدقائك أو أن يكون برفقتك هاتفك أثناء رعاية الأطفال في الملعب".

وتتجه بعضُ الأسر إلى توظيف مربيات كبيرات في السنّ، لأنهن معرضان بشكل أقل للالتهاء في وسائل التواصل الاجتماعي المُختلفة، مثل "تويتر" وفيسبوك" و"إنستغرام" بحسب ما أوضحت وكالاتٌ تعملُ بتشغيل المربيات.

ويُحدّد بعض الآباء الفترة الزمنية التي يمكن أن يتعرض لها أطفالهم للشاشات، كما أنهم يُشدّدون على أنهم لا يُريدون المخاطرة بسلامة أطفالهم، كأن تنشغل المربيةُ في هاتفها المحمول، وتنسى أنها مسؤولة عن طفل وعن سلامته.

وقالت الشريكة في تأسيس شركة "أبفيل نانييس" لتشغيل المربيات، في جنوب لندن، كيت بيكر، إن حوالي 20 أبا قد سألوا عن وجود بند للهاتف المحمول بالعقود، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية