تركي الفيصل يعرض على صحافي إسرائيلي الزواج بامرأة عربية

تركي الفيصل يعرض على صحافي إسرائيلي الزواج بامرأة عربية
تركي الفيصل وباراك رافيد في وارسو (توتير)

عرض رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل، على الصحافي الإسرائيلي، باراك رافيد، الزواج بامرأة عربية، وذلك خلال التحضيرات للمقابلة التي أجراها رافيد مع فيصل ضمن حلقات "أسرار الخليج" التي تبث على القناة 13 الإسرائيلية.

وقبيل المقابلة التي أجريت على هامش أعمال مؤتمر وارسو "للسلام والأمن في الشرق الأوسط لمواجهة إيران"، تبادل رافيد والفيصل أطراف الحديث باللغة العربية، حيث مازح الأمير السعودي الصحافي الإسرائيلي وعرض عليه الزواج من امرأة عربية.

وكتب رافيد تغريدة على "توتير" أرفقها بفيديو يوثق مضمون المحادثة وعرض الأمير السعودي، قائلا: " كنت أتقن اللغة العربية قبل 3 سنوات وكنت أستطيع الكتابة والقراءة، لكنني نسيتها وأصبح تحدث العربية صعبا بالنسبة إلي".

وعرض تركي الفيصل، على رافيد مازحا بأن يتزوج  من امرأة عربية لتحسين حديثه باللغة العربية، ليرد عليه مازحا أيضا: "لا تقل ذلك فأنا متزوج".

 وأجرى رافيد مقابلة مع تركي الفيصل، بثت مقاطع منها القناة 13 الإسرائيلية، وتكشف المقابلة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية، العلاقات بين تل أبيب ودول الخليج   والموقف العربي من القضية الفلسطينية، وموقف تركي الفيصل من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قال إنه "يضلل ويخادع المجتمع الإسرائيلي، إنه قادر على تقوية العلاقات مع العالم العربي دون التطرق إلى القضية الفلسطينية".

وأضاف الأمير السعودي: "على الرأي العام الإسرائيلي عدم الانخداع والظن أن القضية الفلسطينية ماتت، نتنياهو يريد أن يقيم علاقات معنا وبعدها إصلاح القضية، من وجهة النظر السعودية فالأمر معاكس".

وتابع: "أريد زيار القدس قبل مماتي، ولكن للأسف، لست متفائلا جدا بأنني سأتمكن من رؤية القدس والأقصى".