"كيان" تصدر رزنامة احتفائية بالفنّ النسويّ

"كيان" تصدر رزنامة احتفائية بالفنّ النسويّ

أصدرت جمعيّة "كيان-تنظيم نِسوي" مؤخرًا رزنامةً خاصّة، تعرض من خلالها أعمالًا فنّيّةً  لفنّانات فلسطينيّات، وأعمالًا فنّيّةً لرجال مبدعين تدور حول محور مناهضة العنف ضد النّساء، وحول تمكينهنّ وتقديم الدّعم لدورهنّ الفعّال في المجتمع، إذ اعتبرت "كيان" هذه الرّزنامة استمرارًا لعملها في دعم  النساء العربيّات عامّةً، والمبدعات خاصّةً، بحسب ما ذكره بيان الجمعية.

وأضافت "كيان" في بيانها أنّ "في مجتمعنا نساء مبدعات ورائدات، في كلّ مجال، لطالما آمنّا بهنّ، وسعينا إلى تمكينهنّ ودعمهنّ على مدار 20 عامًا من عمل "كيان" التوعويّ والميدانيّ"، معتبرةً أنّ هذه الرّزنامة تأتي احتفاءً بمجموعة من فنّاناتنا في أراضي 48، اللواتي حقّقن إنجازات محلّيّة ودوليّة تدعو إلى الفخر والاعتزاز؛ "من باب الجمال الفنّيّ، الحرّ والناقد، وفي سياق عملنا المتواصل على مناهضة العنف ضدّ المرأة".

كذلك فقد برز حضور أعمال فنّانين رجال، اهتمّوا بقضايا المرأة وأسئلتها، وعبّروا عنها في أعمالهم، ووضّحت "كيان" أنّ هذا الحضور منبثق عن إيمان بالشراكة النسويّة بين المرأة والرجل، والنضال القيميّ والحقوقيّ الجامع لكلّ شرائح المجتمع، ضدّ كلّ أشكال الظلم والتسلّط، وعلى رأسها ما تواجهه المرأة من قمع واستغلال.

وأوضحت "كيان": "نحن نطمح لأن تزين هذه الأعمال بيوتنا، مؤسّساتنا، ساحاتنا، شوارعنا، وأن نحتفي دومًا بمبدعينا وإبداعاتنا، ولا سيّما إن كنّ من النساء اللواتي جعلن قضايا المرأة حاضرة في أعمالهنّ، على أمل أن تساهم هذه الرزنامة بجعلها حاضرة في الحيّزين، العامّ والخاصّ، في مجتمعنا".

واختتم البيان بالتأكيد على أنّ ان هذه الرزنامة جاءت لتتناول موضوع العنف بشكل مغاير، وأنّها جزء من مشروع مناهضة العنف ضد النساء في "كيان"، التي أوضحت أنّ من المخطّط أن يليها معرض غاليري يشمل أعمال فنية مختلفة، وسينظم في غاليري فتوش بحيفا في شهر نيسان/ أبريل المُقبل.

وقد تم توزيع الرزنامة في مكاتب "كيان" وفي المجموعات النسائية والمحال التجارية، وللراغبين يمكن الحصول عليها من خلال التواصل مع المكتب هاتفيًا.