عائلة سورية بعد فقدانها لأبنائها السبعة تجتمع في كندا

عائلة سورية بعد فقدانها لأبنائها السبعة تجتمع في كندا
توضيحية (أ ب)

وصل أقرباء لاجئة سورية فقدت أبناءها السبعة جراء حريق منزل في مدينة هاليفاكس، الواقعة شرقي كندا، اليوم الخميس، إلى كندا بأفراد آخرين من العائلة كانوا قد لجئوا إليها في شباط/ فبراير، وفقًا لما اعلنه نائب كندي.

وكانت كوثر برهو، التي تبلغ 30 عاما، قد هربت مع أسرتها من الرقة المعقل السابق لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال سورية. وكانوا من بين حوالى 40 ألف لاجئ سوري استقبلتهم كندا منذ نهاية 2015.

وأشار النائب أندي فليمور في بيان إلى أن "عددا من أفراد عائلتها وصلوا في شباط/فبراير وبقوا إلى جانبها"، فيما "باتت مجموعة أخرى من أفراد العائلة على مشارف الوصول إلى كندا اليوم".

واستقرت الأسرة في مدينة هاليفاكس الساحلية الواقعة على المحيط الأطلسي في 2017، لكن في شباط/ فبراير أتى حريق على منزلهم من طبقتين.

وقضى أطفالها السبعة الذين تراوح أعمارهم بين أربع سنوات و15 في الحريق. أما زوجها ابراهيم فلا يزال يعالج في المستشفى من حروق بالغة.

وسرّعت أوتاوا من إجراءات منح تراخيص سفر وعمليات التدقيق الصحي لإحضار أفراد عائلتها الموسعة لتقديم الدعم المعنوي لها.

وشكرت كوثر برهو عن طريق مجموعة "هارت سوسايتي" الداعمة للاجئين، من تعاطف مع قصتها "في هذه المرحلة القاتمة للغاية".

وأشارت المنظمة إلى أن كوثر تمضي جل وقتها في المستشفى إلى جانب زوجها لمساندته في طريق العلاج.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية