مرسيدس تتساءل: من أين حصل كيم على سيارته؟

مرسيدس تتساءل: من أين حصل كيم على سيارته؟
كيم جونغ أون خلال تجواله في إحدى سيارات شركة مرسيدس (أ ب)

أعربت شركة "دايملر" الألمانية، التي تنتج سيارات "ليموزين" المدرعة، على لسان متحدثتها عن استغرابها وعدم معرفتها كيف تحصّل زعيم كوريا الشمالية لإحدى سياراتها، أو الطريقة التي اقتناها كونها لم تبعه إيّاها ولا تملك أيّ تعاملات تجارية مع بلاده.

وجذب كيم جونغ أون الأنظار نحوه خلال استخدامه لسيارات "ليموزين" تحمل علامة "دايملر" في العديد من لقاءاته الرفيعة وحضوره قمم دولية بما في ذلك اجتماعه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال الأسبوع الأخير.

وقالت المتحدثة باسم "دايملر"، سيلكي موركيرت، في رد على "أسوشييتد برس" أنها تصدر المنتجات بصورة صحيحة وتلتزم بقانون التصدير وليس لها أي علاقات تجارية مع كوريا الشمالية على مدى السنوات ال 15 الماضية.

وأشارت موركيرت إلى أن "دايملر" تشرف بشكل مباشر على صادرات منتجاتها وإعادة بيعها لأطراف ثالثة، لمنع تسليم السيارات إلى كوريا الشمالية وسفاراتها في العالم.

ويُعتقد أن النسخة المستخدمة من قِبل كيم مزودة بجميع أنظمة الاتصالات والترفيه الرئيسية، وذلك وفقاً لوصف الشركة للسيارة، ويمكن لمن يستقلونها أن "يظلوا على اتصال تام بباقي العالم مع الاستمتاع بالرفاهية والراحة من مكانهم الخاص جداً".

وتحظر العقوبات الأممية المفروضة على بيونغ يانغ بيع البضائع الكمالية إليها، بما فيها سيارات "ليموزين".

وخلال القمة مع بوتين في فلاديفوستوك الروسية، استخدم كيم سيارتَي ليموزين "مرسيدس مايباخ إس-600 بولمان غارد"، و"مرسيدس مايباخ إس-62".