المتحف الوطني البرازيلي يرمم 200 قطعة أثرية مصرية بعد حريق

المتحف الوطني البرازيلي يرمم 200 قطعة أثرية مصرية بعد حريق
(أ ب)

أعلنت إدارة المتحف الوطني البرازيلي، الذي تضرر بشكل كبير إثر حريق في أيلول/ سبتمبر الماضي، أمس الثلاثاء، إن مختصيها رمموا 200 قطعة من مجموعة مصرية كانت تحتوي على 700 قطعة وكانت الأكبر في أميركا اللاتينية قبل الحريق.

وتشمل القطع الأثرية المرممة تماثيل ومزهريات وتمائم تم دفنها داخل تابوت مومياء ولم تر النور منذ دفن المومياء عام 750 قبل الميلاد.

(أ ب)

وقال مدير المتحف الوطني للصحفيين إن المتحف يستخدم أموالا مقدمة من الحكومة الألمانية والتبرعات عبر الإنترنت فضلا عن تمويل من الحكومة السابقة، لإعادة الترميم.

وأضاف أن مسؤولي المتحف لم يكونوا على اتصال بالإدارة الجديدة للرئيس جايير بولسونارو، وأن جهود الترميم ستعاني نفاد أموال التبرعات قريبا.

(أ ب)

ويلقي المسؤولون باللائمة في الحريق على مكيف للهواء تم تثبيته بشكل غير صحيح.

وكان المتحف يحتوي على 20 مليون قطعة أثرية ووثائق تاريخية قبل الحريق وتأسس المتحف المرتبط بجامعة ريو دي جانيرو الاتحادية ووزارة التعليم في عام 1818. ويضم المتحف العديد من المجموعات المميزة من بينها قطع أثرية مصرية وأقدم حفرية بشرية عثر عليها في البرازيل.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية