أعماق البحار: علماء يلتقطون صور الحبّار "الأسطوري"

أعماق البحار: علماء يلتقطون صور الحبّار "الأسطوري"
الحبار الأسطوري

استطاعت مجموعة من العلماء الأميركيين، اكتشاف مخلوق "أسطوري" يعيش في أعماق البحار بعد أن وضعوا كاميراتهم في أعماق المحيط الأطلسي، في خليج المكسيك.

والتقطت عدسات إحدى الكاميرات صور حبّار عملاق في الأعماق، في مهمة استمرت لمدّة أسبوعين، مولها "المكتب الوطني لاستكشاف المحيطات والغلاف الجوي" الأميركي.

واستخدم فري البحث تقنية تُسمى "كاميرا القنديل" (ميدوزا)، لجذب الحيوانات البحرية التي تعيش في الأعماق، حيث لا تصل أشعة الشمس.

وتجذب الكاميرا هذه الحيوانات عبر استخدام ضوء مُصمم لكي يبث أشعة تحت الحمراء، ما يُمكن العلماء من التقاط صورا لها.

وبعد أن شاهد العلماء تسجيلات الكاميرا الموجودة على عمق 759 مترا تحت الماء، ذهلوا برؤية الحبّار "الأسطوري" الذين كانوا يبحثون عنه، وهو حيوان غامض قد يصل طوله إلى 12 مترا.

وهذه المرّة الثانية فقط التي تستطيع عين بشرية رؤية هذه الفصيلة من الحبّار، حيث التقُطت صور آخر على مقربة من اليابان عام 2012.

 ويدعي باحثو المحطيات بشكل عام أن الإنسان يعرف ما يحدث على سطح المريخ أكثر مما يعرف عن المخلوقات في أعماق المحيطات، وقد يكون هذا الحبّار المثال الأفضل للفجوة المعرفية هذه، حيث أن هذا المخلوق، ورغم كبر حجمه، فقد عرف الإنسان احتمال وجوده من جثث الحيوانات التي دفعتها البحار على الشواطئ على مدار أعوام طويلة.