نادي ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه غزو بلاده لسورية

نادي ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه غزو بلاده لسورية
اللاعب التركي جنك شاهين (أرشيفية - أ ب)

قرر نادي كرة القدم الألماني، سانت باولي، طرد لاعبه التركي، جنك شاهين، في أعقاب تأييده بشكل لجيش بلاده في حملته العسكرية على شمالي سورية، علنيا.

وكان شاهين قد كتب يوم الجمعة الماضي على صفحته في "إنستغرام"، ممجدا الجيش التركي: "نحن في صف جنودنا وجيشنا البطل. صلواتنا معكم".

وأسفر منشور شاهين عن دعوات من مشجعي سانت باولي لطرد اللاعب، كما دفع أيضا لإرسال رسائل دعم للأكراد الذين يشكلون أغلبية في المناطق التي تنوي تركيا السيطرة عليها.

وقال نادي الدرجة الثانية الألماني أمس الإثنين، إنه تم "إعفاء شاهين فورا من مهامه المتعلقة بالتدريبات واللعب. والسبب الرئيسي في الوصول لهذه القرارات هو استهانته المتكررة بقيم النادي والحاجة لحماية اللاعب".

وقال النادي ومقره هامبورغ، إنه أجرى مراجعة داخلية وسط مزيد من المباحثات بين مسؤولي النادي واللاعب.

وأضاف أنه "بعد عدة مناقشات مع مشجعين وأعضاء وأصدقاء لهم جذور تركية، أصبح واضحا لنا أننا لا نستطيع ولا يجب أن نحاول أن نقيم أفكارا وتوجهات من خلفيات ثقافية أخرى بالتفصيل. نحن نرفض أعمال الحرب وهذا لا يخضع للمناقشة أو الشك".

يظل عقد شاهين الحالي ساريا، لكن سانت باولي أعطاه الإذن بالتدريب واللعب لصالح أندية أخرى. وأفادت تقارير بأن شاهين، الذين انضم إلى سانت باولي، من نادي باشاك شهر التركي في إسطنبول عام 2016، عاد إلى تركيا.