مصر: اكتشاف مقبرة جماعية أثرية في الاسماعيلية

مصر: اكتشاف مقبرة جماعية أثرية في الاسماعيلية
توضيحية

أعلنت مصر عن اكتشاف مقبرة جماعية أثرية متعددة الطبقات، اليوم الخميس، في الإسماعيلية، تعود إلى العصرين اليوناني والروماني.

وأفادت وكالة الأناضول، أنه "كشفت البعثة الأثرية المصرية بالإسماعيلية، شمال شرقي مصر، عن مقبرة متعددة الطبقات، تعود للعصر الروماني واليوناني (323 ـ 31 ق.م)".

وصرّح رئيس قطاع الآثار المصرية، أيمن عشماوي، أن المقبرة المكتشفة متعددة الطبقات، تتكون طبقاتها العلوية من مقابر جماعية مكونة من قراميد بدائية تسمى بـ" الطوب اللبن"،  التي تعود للعصرين اليوناني والروماني، أما الطبقات السفلية فتتكون من "دفنات" من عصر ما قبل الأسرات.

وقالت رئيس الإدارة المركزية المصرية لآثار "وجه بحرى"،  الدكتورة نادية خضر، إن العثور على مقابر جماعية وفردية من الطوب اللبن، ودفنات في وضع القرفصاء من عصور ما قبل وبداية الأسرات، وهي الفترة التي تمتد ما بين بدايات الاستيطان البشري في مصر وحتى بداية عهد الأسر حوالي عام 3100 قبل الميلاد، إضافة إلى عدد من الأواني الفخارية المميزة لفترة ما قبل وبداية الأسرات، والعصر اليوناني والروماني، بحسب المصدر ذاته.