نيويورك: معهد للموضة يعتذر عن عرض أزياء "عنصري"

نيويورك: معهد للموضة يعتذر عن عرض أزياء "عنصري"
(فيسبوك)

اعتذرت رئيسة معهد الموضة للتكنولوجيا، جويس براون، عن عرض أزياء قدمه طلاب المعهد خلال أسبوع نيويورك للموضة، في السابع من شباط/ فبراير الماضي، بعد أن اعتبره المراقبون عنصريًا بعد أن مرت عارضات مع شفاه اصطناعية حمراء وكبيرة، وآذان سوداء ضخمة.

وأكدت براون أن "المعهد سيتخذ إجراءات مشددة لتجنب أن يتكرر مثل هذا التجاوز"؛ فيما قالت عارضة الأزياء، آيمي لوفيفر، والتي شاركت في العرض، إنها "شعرت بالانزعاج ورفضت وضع هذه الأكسسوارات لأنها عنصرية بوضوح".

وقال منظمو العرض لصحيفة "نيويورك بوست" أنه "ما من مشكلة في أن يشعر الشخص بالانزعاج مدة 45 ثانية التي يستغرقها مرور العارضة على المنصة"، فيما رأى المراقبون أن مظهر العارضات يحاكي شخصية سامبو المتخيلة، التي تمثل صبيًا أسود صغيرًا يُرسم في الولايات المتحدة مع معالم كاريكاتورية، وخصوصًا شفاه حمراء جدا ومضخمة.

وقبل أقل من عام، أثارت دار "برادا" الإيطالية للموضة والسلع الفاخرة، جدلًا هي الأخرى بوضعها تماثيل صغيرة على واجهة متجرها في منطقة سوهو، والتي شبهها كثيرون بشحصية سامبو، ما دفع الدار إلى سحبها من التداول، واتخاذ إجراءات مشددة لمكافحة العنصرية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"