أوّل صلاة جمعة في "آيا صوفيا" منذ عقود

أوّل صلاة جمعة في "آيا صوفيا" منذ عقود
إردوغان وزوجته في "آيا صوفيا" (أ ب)

يشهد مسجد "أيا صوفيا" اليوم، أوّل صلاة جمعة منذ أكثر من 80 عامًا، بعدما حُوّل قبل أسبوعين من متحف إلى مسجد.

ويشارك الرئيس التركي، رجب طيّب إردوغان، في الصلاة.

و"آيا صوفيا" تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها، تعتبر أبرز معالم مدينة إسطنبول، وأدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو).

ووافقت أعلى محكمة إدارية في تركيا، مؤخرًا، بطلب من عدة جمعيات لإبطال قرار حكومي يعود للعام 1934 ينص على اعتبار الموقع متحفا، وفور صدور هذا القرار أعلن إردوغان تحويله مسجدا.

وأثار قرار تحويل "آيا صوفيا" مسجدا انتقادات في الخارج، خصوصًا من روسيا واليونان، بينما أعرب البابا فرنسيس عن "حزنه العميق" لهذا القرار.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن قادة ومسؤولين من دول عدة معظمها إسلامية، مثل قطر وأذربيجان، دعوا إلى هذه الصلاة، لكن من غير المؤكّد إن كانوا سيشاركون فيها، وسينشر نحو عشرين ألف رجل أمن لهذه المناسبة.

وفي إطار إجراءات الحد من انتشر وباء كوفيد-19، ستقوم السلطات بقياس حرارة المشاركين الذين دعي كل منهم إلى "التزود بكمامة وسجادة صلاة فردية والتحلي بالصبر".

وتم تعيين ثلاثة أئمة لـ"آيا صوفيا"، أمس، الخميس، وكذلك خمسة مؤذنين للدعوة إلى الصلاة.

وفي خطوة رمزية، اختار إردوغان لأول صلاة يوم الذكرى السابعة والتسعين لاتفاقية لوزان، التي رسمت حدود تركيا الحديثة ويطالب الرئيس الذي يحن إلى الامبراطورية العثمانية، في أغلب الأحيان بتعديلها.

ونشر إردوغان، الأربعاء، على حسابه في موقع "تويتر" تسجيل فيديو لمسلمين من جميع أنحاء العالم الإسلامي يغنون أناشيد تمجيد لـ"آيا صوفيا"، وكتب الرئيس التركي معلقا "أنت لنا منذ الأزل ونحن لك".

ودانت اليونان بشدّة تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد، معتبرة أنه "استفزاز للعالم المتحضر"، ورفضت أنقرة الانتقادات باسم "السيادة"، مشددة على أن السياح ما زالوا يستطيعون زيارة هذا الصرح الذي أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) على لائحة التراث العالمي.

ويثير مصير لوحات الفسيفساء البيزنطية الموجودة داخل "آيا صوفيا"، وكانت مغطاة بالجصّ في العهد العثماني، قلق المؤرخين، وقالت رئاسة الشؤون الدينية إنّه سيتم تغطيتها بستائر خلال الصلاة فقط.

وأكّد رئيس الهيئة، علي أرباش، الأربعاء، أنه "لن يدق أي مسمار" في المكان.