افتتاح الدّورة الثّالثة من مهرجان المسرح العربيّ في لبنان

افتتاح الدّورة الثّالثة من مهرجان المسرح العربيّ في لبنان

انطلقت أول أمس الدّورة الثّالثة من "مهرجان المسرح العربيّ"، والتي ارتأت "الهيئة العربيّة للمسرح" إقامتها هذه السّنة في بيروت، في "اليوم العربيّ للمسرح"، الذي تحتفل به في العاشر من كانون الثاني/يناير من كلّ سنة.

وسيستمر مهرجان هذه السّنة مدّة ستة أيام، يقدم خلالها أربعة عشر عرضًا عربيًّا، من بينها أربعة عروض لبنانيّة.

ويشارك من سورية عرض "راجعين" للمخرج أيمن زيدان، عن رواية الجزائريّ الطّاهر وطّار، "الشهداء يعودون هذا الأسبوع"، ومن تونس يعرض "حقائب"، للمخرج جعفر القاسمي، الفائز بجائزة أفضل عرض مسرحي في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في دورته الأخيرة، ومن العراق مسرحيّة "كامب"، من تأليف مهنّد هادي وإخراجه.

أمّا من الكويت، فيشارك عرض "تاتانيا"، وهو من تأليف بدر محارب، وإخراج عبدالعزيز صفر، ومن الجزائر مسرحيّة "فوضى"، من تأليف السوريّ عبد المنعم عمايري، وإخراج أحمد العفون، والنص سبق أن أخرجه العمايري بنفسه للمسرح السوريّ، وفاز بجائزة أفضل عمل مسرحي تجريبي في القاهرة عام 2005، إضافة إلى أعمال أخرى من المغرب، والإمارات، ومصر، والأردن، وليبيا، والسّودان؛ ومن لبنان يشارك روجيه عساف في مسرحية "مدينة المرايا"، ونبيل الأطن (لبناني - فرنسي) في مسرحية "فيفا لاديفا" وسواهما، وتقام خلال المهرجان ندوات يشارك فيها: جواد الأسدي، وانتصار عبد الفتاح، وعز الدين مدني.

وتكرّم "الهيئة العربيّة للمسرح"، المخرجين اللبنانيين لطيفة وأنطوان ملتقى.

وأقيم حفل افتتاح المهرجان في قـصر اليونسـكو، وألقى خلاله المخرج والكاتب العراقي يوسف العاني كلمة اليوم العربي للمسرح، التي تولى كتابتها هذا العام.

وتـقـدّم العروض في مسرحيّ "بابل" و"المدينة"، وتقيم المهرجان "الهيئة العربيّة للمسرح" الّتي أنشئت العام 2007 بمبادرة من الشيخ محمد القاسمي حاكم الشارقة، وهو مهرجان متنقّل عقد للمرّة الأولى في القاهرة العام 2008، وكان من المفترض أن يقام العام التالي في تونس، إلاّ أنّه ألغي بسبب عدم توافر عروض مناسبة.