دير الزور (فيديو): مثقفون يردون على فتاوى البوطي المؤيدة للنظام بحرق كتبه

دير الزور (فيديو): مثقفون يردون على فتاوى البوطي المؤيدة للنظام بحرق كتبه

نشرت مواقع إنترنت سورية وعربية تسجيلا مصورا، يظهر فيه متظاهرون في مدينة دير الزور، وهم يقومون بإحراق كتب الشيخ المفتي محمد رمضان سعيد البوطي، احتجاجًا على فتاويه التي اعتبروها مؤيدة للنظام، وكان أغربها بحسب رأي الكثير من المحتجين إجازته السجود على صور الرئيس السوري بشار الأسد.

ويظهر التسجيل إعلان بيان من أطلقوا على أنفسهم "اتحاد مثقفي دير الزور"، وقد جاء فيه: "بيان اتحاد مثقفي دير الزور الأحرار، ردًّا على  الهجمات الرسمية التي يشنها النظام، مستخدما من يوصفون برجال الدين، وعلى رأسهم الدكتور محمد سعيد البوطي، إذ يقاسم النظام في وزر دماء الأبرياء، ويحاول إعادة شرعنة النظام بعد سقوطه بفتواه المناهضة للأحرار."

وجاء أيضا في البيان المسجل: "إننا نقوم بإحراق ما لدينا من كتب لهذا المؤلف،بعد أن أعلن صراحة أنه من أزلام النظام، وأعلن من خلال مواقفه وفتواه موافقته على ما يحدث من قتل للأبرياء، وانتهاك للحرمات، وسلب البيوت، واقتحاهمها على الآمنين فيها وترويع أهلها.غير آسفين على ما فيها من علم، لأن العلم الحق يؤخذ من رجال الدين الأتقياء، حيث لم يعد لنا ثقة تامة فيما يكتبه كما كانت من قبل، فإننا لا ندري هل كان كلامه صافيا أم دلس فيه شيئا من السم في الدسم، وسيتم دفن رمادها في مكان طاهر، وإننا بدورنا ندعوه إلى التوبة والإياب إلى الله سبحانه وتعالى ومراجعة مواقفه وتصريحاته، خاصة وأنه رجل طاعن في السن، والقبر يطرق بابه، والله المستعان وإليه المنتهى وإليه المصير."

وكان د.البوطي، رئيس قسم العقائد والأديان بكلية الشريعة في جامعة دمشق، أفتى بجواز الصلاة على صورة بشار الأسد ردا على سؤال وُجه له عبر موقع نسيم الشام، وقال البوطي في فتوى حملت الرقم 15449، ردا على سؤال لسائل من دوما يسأل عن حكم الإثم الذي لحقهم بعد إجبار الأمن لهم بالسجود على صورة بشار: اعتبر صورة بشار بساطا.. ثم اسجد فوقه.

وبحسب موقع "زمان الوصل"، فإن سؤالا وجّه للبوطي في موقع نسيم الشام من شخص لم يذكر اسمه، وجاء في السؤال: "ما حكم توحيد غير الله قسرا كما يحدث في فروع الأمن عند الاعتقال وإجبارهم على القول إن بشار الأسد إلهنا وربنا، فجاء الرد بحسب الفتوى رقم 14658: "إن ذلك يحدث بسبب خروج هذا الشخص مع المسيرات إلى الشارع والهتاف بإسقاط النظام وسبّ رئيسه والدعوة إلى رحيله".

وكان البوطي في فتوى سابقة، لم يحرم إطلاق النار على المتظاهرين ردا على جندي يسأله عن حكم إطلاق النار على المتظاهرين، فأجاب بأنه إذا علم المجند أنه تسبب بقتل فعليه الدية للورثة؛ وأن يصوم شهرين، وإن لم يستطع فإطعام فقير لمدة شهرين، أما إن كان تسبب المجند بجروح فله أن يدعوا الله أن يسامحه أصحاب العلاقة، وجاءت الفتوى في الموقع نفسه المذكور، وحملت الرقم 14375.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018