رجل أعمال فلسطيني يقرر أن يتبرع بـ 160 ألف دولار لضحايا الجيش المصري

رجل أعمال فلسطيني يقرر أن يتبرع بـ 160 ألف دولار لضحايا الجيش المصري

 

أعلن رجل أعمال فلسطيني، أمس الخميس، أنه قرر التبرع بمبلغ 160 ألف دولار لصالح ذوي ضحايا الجنود المصريين الذين قتلوا في هجوم نفّذته جماعة مسلحة مجهولة في سيناء، قرب معبر رفح البري.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رجل الأعمال عبد الدايم أبو مدين، أنه سيتبرع بـ10 آلاف دولار لكل أسرة من أسر الجنود المصريين الـ16، الذين قتلوا في هجوم على موقع حدودي شمال سيناء.

وفاءً لمصر ودورها التاريخي

وأكد أبو مدين أنه يمنح هذا التبرع الشخصي منه "وفاءً لمصر ودورها التاريخي ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة"، مشددًا على أنه "لا يمثل أي جهة رسمية، بل إن عمله نابع من حب مواطن فلسطيني لشعبٍ شقيق".

وكانت وسائل إعلام مصرية شنّت حملة تحريض اتهمت فيها جهات في غزة بالضلوع في الهجوم، وإطلاق شعارات ومطالبات تعبر عن "عقاب جماعي" يفرض على أهل غزة، فيما أعلنت الحكومة المقالة أن التحريات التي قامت بها حتى الآن لم تظهر أي علاقة لغزة بالعملية، مبدية استعدادها للتعاون في التحقيقات الجارية لملاحقة الجناة.

وأغلقت مصر معبر رفح الحدودي بعد الهجوم الذي وقع يوم الأحد الماضي، فيما أغلقت الحكومة المقالة الأنفاق المنتشرة أسفل الحدود، وسط أنباء عن بدء عملية للجيش المصري لإغلاق هذه الأنفاق من الجانب المصري.

وبدأت آثار إغلاق الانفاق تنعكس سريعًا على قطاع غزة المحاصر، حيث عادت أزمة الوقود للظهور بشدة، وشوهدت طوابير طويلة من السيارات على محطات البنزين، وزادت ساعات انقطاع التيار الكهربائي، كما ارتفعت أسعار مواد البناء التي كان يجري تهريبها عبر الأنفاق ضعفين على الأقل، حيث ارتفع طن الاسمنت من 450 شيكل "الدولار أربعة شواكل" إلى 900 شيكل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018