إندونيسية ترث ملايين زوجها السعودي الذي كانت تعمل خادمة لديه

إندونيسية ترث ملايين زوجها السعودي الذي كانت تعمل خادمة لديه

تسلمت سيدة إندونيسية عشرين مليون ريال كدفعة أولى من نصيبها الذي ورثته عن زوجها السعودي، الذي كانت تعمل خادمة لديه.

وذكرت صحيفة الرياض اليوم الأحد، أن الشيخ عبد الرحمن الدخيل، القاضي بمحكمة الطائف، غربي المملكة، قسم الدفعة الأولى من إرث المواطن (رجل أعمال ومستثمر في مجال العقار)، وهو حصيلة بيع سبعة مزادات عقارية في أنحاء متعددة في محافظة الطائف.

وأضافت الصحيفة أن هذا المبلغ جاء من نصيب السيدة الإندونيسية، التي استقدمها في بداية الأمر كخادمة منزلية، ثم ما لبث في آخر أيام حياته أن عقد عليها كزوجة، إذ كانت تهتم بأمور حياته الخاصة بعد أن ضعف وخارت قواه بأسباب المرض.

وحضرت الزوجة الإندونيسية مع بقية الورثة إلى مبنى فرع مؤسسة النقد العربي السعودي بالطائف، وتم إيداع الإرث المالي في حسابات الورثة البنكية، إلا أنها أصرت على استلام المبلغ الذي يخصها (20 مليون ريال) نقدًا، ورفضت أن يحول إلى حسابها.

ومن المقرر أن يتم استئناف بيع بقية العقارات العائدة ملكيتها للمواطن المتوفى، والبالغ عددها عشرين عقارًا، بعد إجازة عيد الأضحى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018