وسواس النظافة: تغسل يديها 300 مرة في اليوم، وتقضي خمس ساعات في الحمام

وسواس النظافة: تغسل يديها 300 مرة في اليوم، وتقضي خمس ساعات في الحمام

 

ذكر موقع "أوديتي سنترال" أن سيدة تدعى جوليا عبد الله (40 عامًا)، من ماليزيا، مهووسة بطقوس نظافتها الشخصية، وقد بدأ سلوكها الغريب هذا منذ 20 عامًا ولكنها وصلت للنقطة الأسوأ عندما بدأت في غسل يديها حوالي 300 مرة في اليوم، وتقضي 5 ساعات في الاستحمام، وتغسل شعرها 25 مرة في اليوم.

وقد بدأت جوليا هذا الهوس منذ عقدين من الزمان، حيث كانت تعمل كفنية في معمل للتحاليل، وبدأت في التعامل مع عينات البول وكذلك أخذ عينات من الدم لإجراء اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية، وبدأت تمضى المزيد من الوقت في غسيل يديها خوفًا من التلوث أو العدوى، كما تكونت لديها شكوك بإصابتها بمرض الوسواس القهري، وتخيلت أنها تستطيع معالجة نفسها من المرض ولم تطلب المساعدة من أحد.

فقدت وظيفتها.. فراحت تبحث في القمامة عما يمكنها بيعه

ولكن هوسها بالنظافة زاد عن الحد، مما جعلها تفقد عملها لأن النظافة أخذت من وقتها الكثير، وكانت تتأخر عن العمل، ما دفعها للبحث عن أي مصدر للرزق لسداد الفواتير المنزلية المتراكمة عليها، وبالفعل أخذت في البحث عن أشياء تستطيع بيعها في قمامة المنازل المحيطة بها.

وتقول: "لقد شارفت على الانتحار واستجمعت قواي وقمت بالاتصال بجمعية سنغافورة للصحة النفسية في عام 2009، طالبة المساعدة، وبالفعل ساعدتني الجمعية على استعادة الحياة، ووضعتني مرة أخرى على الطريق الصحيح."

تستخدم زجاجتي شامبو و25 قطعة صابون في اليوم

إلا أن حالة جوليا ساءت مرة أخرى بعد سنة، وذلك بعد أن قامت بالتغيب عن جلسات علاجها وبدأت في استخدام زجاجتين من الشامبو و21 قطعة صابون في اليوم، وقد أرهقها ذلك كثيرًا، إذ لم تستطع التفرغ لعمل شيء آخر سوى الاهتمام بنظافتها، ولحسن الحظ فقد سمح لها المستشارون بجمعية سنغافورة للصحة النفسية بقضاء 22 يوما للعلاج مرة أخرى.

وتقول جوليا حاليا إنها استطاعت السيطرة على حياتها مرة أخرى، ووافقت على سرد معاناتها من خلال معرض للصور لرفع الوعي بالصحة النفسية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018