أمريكية تطمح أن تكون أول امرأة تعبر المحيط الهادي منفردة

أمريكية تطمح أن تكون أول امرأة تعبر المحيط الهادي منفردة

 بدأت أمريكية رحلة من اليابان يوم أمس الأحد تمتد لمسافة 9659 كيلومترا، أملًا في أن تصبح أول سيدة وثالث شخص يعبر المحيط الهادي بمفرده في قارب.

وانطلقت سونيا بومستين (30 عاما) في قاربها من تشوشي مارينا باليابان مستهلة رحلة تستغرق بين أربعة وستة أشهر حتى سان فرانسيسكو، وذلك وفقا لما جاء على موقع فريق الدعم الخاص بها، إكسبديشن باسيفيك دوت كوم.

ومن بين 16 محاولة منفردة لعبور المحيط الهادي في قارب تجديف لم تتمكن أي سيدة ونجح رجلان فقط في استكمال الرحلة. وتمكن الفرنسيان جيرار دابوفيل وإيمانويل كواندري من اجتياز الرحلة عامي 1991 و2005 على الترتيب وفقا لبيانات أوشين روينج سوسايتي.

وأبحرت بومستين على متن قارب يبلغ طوله سبعة أمتار ووزنه 300 كيلومترا غير مزود بمحرك أو شراع.

كان أندرو كال، مدير الرحلة، قد قال في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء خلال شهر أيار (مايو) إن "سونيا ليست مجنونة. هي متحمسة وربما مندفعة بعض الشيء. إنها تحمل فكرة في ذهنها وستفعل أي شيء مطلوب لإنجازها".

وتحمل بومستين على متن قاربها 544 كيلوجراما من الأطعمة المجمدة المجففة و180 مكمل شراب عالي الكربوهيدرات وكمية من زيت الزيتون الذي ستحتاجه للحفاظ على وزنها قدر الإمكان. وزود قارب بومستين بجهاز لتقطير مياه البحر لجعلها صالحة للشرب.

وتتوقع بومستين، التي اختيرت للعب التجديف في جامعة ويسكنسون ماديسون قبل أن يتسبب حادث سيارة في تغيير مسار حياتها الرياضية في الجامعة، أن تحرق ما يصل إلى عشرة آلاف سعرة حرارية في اليوم.

وسيقوم فريقها بمساعدتها من البر عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية وسيتتبع موقعها على خدمة تحديد المواقع "جي.بي.إس" بينما ستحمل هي أجهزة تتبع للطوارئ.

وكانت السيدة الأخرى الوحيدة التي حاولت عبور المحيط الهادي من اليابان إلى سان فرانسيسكو هي بريتون سارا أوتن عام 2013، لكنها اتجهت شمالا وانتهت رحلتها في جزر ألوشان بعد 149 يوما.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة