"منصوراسوروس شاهينا"... اكتشاف حفرية ديناصور في مصر

"منصوراسوروس شاهينا"... اكتشاف حفرية ديناصور في مصر
(توضيحية)

نجح باحثون مصريون بالعثور على ديناصور ضخم، حيث تقدر الفترة الزمنية التي عاش فيها قبل نحو 80 مليون عام، ويعد هذا الإكتشاف حقبة غامضة في تاريخ وجود الديناصورات بالقارة السمراء.

وقال الباحثون أمس الاثنين، إن الديناصور آكل العشب المنتمي للعصر الطباشيري، ويسمى منصوراسوروس شاهينا، ويبلغ طوله عشرة أمتار ويزن 5.5 طن وكان ينتمي إلى مجموعة تسمى ”تيتانوسورز“ ضمت أكبر حيوانات برية عاشت على الأرض.

الديناصور المكتشف الذي عاش قرب شاطئ محيط قديم كان موجودا قبل البحر المتوسط هو واحد من أنواع قليلة من الديناصورات عاشت خلال آخر 15 مليون عام من عصر الديناصورات (ماسازويك) أو الدهر الوسيط على البر الرئيسي الأفريقي.

ولمدغشقر تاريخ جيولوجي منفصل.

وقال خبير الحفريات هشام سلام، وهو من جامعة المنصورة المصرية الذي أشرف على فريق البحث الذي نشر بدورية "نيتشر إيكولجي اند إيفولوشن"، إن الرفات المكتشف في واحة الداخلة بالصحراء الغربية المصرية هو أكبر حفرية تامة بين أي فقاريات برية بالبر الرئيسي الأفريقي خلال فترة زمنية تصل إلى نحو 30 مليون عام قبل انقراض الديناصورات منذ 66 مليون عام.

وعثر الباحثون، على أجزاء من جمجمته والفك السفلي والعنق والفقرات الخلفية والضلوع والكتف والقائمة الأمامية والقدم الخلفية.

وقال إريك الباحث في متحف فيلد في شيكاجو بالولايات المتحدة، جورسكاك، إن مناطق كثيرة في أفريقيا مغطاة بعشب وغابات ممطرة تخفي صخورا تحت طبقاتها، حيث يمكن العثور على مثل هذه الحفريات.

ورغم ضخامته التي تشبهه الفيل الأفريقي، إلا أن "منصوراسوروس" يأتي في الحجم بعد أقارب آخرين في فئة تيتانوسور ومنها أرجنتينوسوروس ودريدنوتوس وباتاجوتيتان التي عاشت في أميركا الجنوبية وأيضا الديناصور الأفريقي باراليتيتان الذي تجاوز طول بعضها 30 مترا.