العثور على رجل يعيش في الغابة وحيدًا منذ 22 عامًا

العثور على رجل يعيش في الغابة وحيدًا منذ 22 عامًا
(أ ب)

تداولت وسائل إعلام دولية، أمس السبت، لقطات مصورة لرجل يرتدي الرداء التقليدي لقبيلة أمازونية يُعتقد أنها انقرضت منذ 22 عامًا في البرازيل.

ويعتقد مختصون في مجال القبائل الأصلانية الأمازونية في البرازيل، أنه في حال انتماء الرجل للقبيلة التي يرتدي زيها، فإنه بالتأكيد يعيش وحيدًا في الغابة منذ 22 عامًا على الأقل، بسبب انقراض القبيلة بعد هجوم دموي عليها في ثمانينيات القرن الماضي.

ويُظهر الشريط المصوّر رجل في سنوات الخمسين من عمره، شبه عاري، ويلوّح في فأسه ويستخدمه كما يبدو لتقطيع شجرة.

وقال منسق إقليمي في وكالة "فوناي" المعنية بشؤون القبائل الأصلية (برازيلية حكومية)، ألدير ألغير، الذي كان مع فريق التصوير، إن الرجل على ما يرام، ولديه صحة وجسد جيدين"".

وأضاف: "من المرجح أن هذا الرجل هو الناجي الوحيد من قبيلة منقرضة (لم يذكر اسمها) قبل أن يقوم مزارعون بقتل السكان الأصليين وطردهم، في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي".

ويسود الاعتقاد أن الرجل ناجٍ من بين مجموعة من 6 أشخاص قتلوا خلال هجوم قام به مزارعون في المنطقة عام 1995، حسب الصحيفة البريطانية.

وتعتقد وكالة "فوناي" أن هناك نحو 113 قبيلة معزولة تعيش في الأمازون البرزايلية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018