لجنة المتابعة تقرر افتتاح السنة الدراسية في المدارس العربية بصورة منتظمة وبالموعد المحدد

لجنة المتابعة تقرر افتتاح السنة الدراسية في المدارس العربية بصورة منتظمة وبالموعد المحدد

اعلنت لجنة المتابعة لقضايا الجماهير العربية في الداخل، عن نيتها إفتتاح السنة الدراسية القادمة في موعدها، الاول من ايلول، وسحب تهديدها بإعلان الإضراب ليوم واحد في جميع المدارس العربية، بعد ان تعهدت وزارة المعارف الاسرائيلية بالتجاوب بشكل عيني وواضح مع مطالب لجنة المتابعة بخصوص القطاع التعليمي في الوسط العربي الذي يعاني من نقص مزمن بالخدمات والميزانيات في سياق السياسة المنهجية المتبعة من قبل حكومات اسرائيل المتعاقبة اتجاه حقوق الاقلية العربية في البلاد.

واشارت لجنة المتابعة في بيان لها بهذا الخصوص وصل موقع " عرب48" الى ان قرارها بافتتاح السنة الدراسية بالوسط العربي بصورة منتظمة واعتيادية جاء اثر اجتماع عقد اليوم بمشاركة أعضاء الكنيست ورؤساء السلطات المحلية، ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي الذين كلفوا من قبل لجنة المتابعة العليا بإتخاذ القرار المناسب على ضوء الجلسة في لجنة المعارف البرلمانية والقرارات التي تصدر عنها وأجوبة المديرة العامة .

واضاف البيان ان المجتمعين قرروا إفتتاح السنة الدراسية الجديدة بشكل منتظم في التاريخ المحدد في جهاز التعليم العربي ومتابعة المطالب الحارقة في المناطق التي لم تحصل على الحلول من قبل الوزارة، إمتدادا لقرارات لجنة المتابعة العليا...

وكانت لجنة المعارف البرلمانية قد عقدت جلسة أمس الأربعاء ( 27/08/03 ) تناولت خلالها موضوع التجهيزات لإفتتاح السنة الدراسية في جهاز التعليم العربي،بمبادرة النائب محمد بركة وحضر الجلسة أعضاء كنيست ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي ورؤساء سلطات محلية عربية وممثلون عن المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب بالإضافة للمديرة العامة لوزارة المعارف ومسؤولين كبار في الوزارة.

و إستعرض راجي منصور , رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، القضايا الأساسية والإحتياجات الحارقة للتعليم العربي والتي تعيق إفتتاح السنة الدراسية الجديدة وبحاجة لحلول فورية. كما وأثار أعضاء الكنيست قضية تدخل "الشاباك" في جهاز التعليم العربي وطالبوا بوقف ذلك فورا.

من جهتها قدمت المديرة العامة لوزارة المعارف،روديت تيروش، بعض الحلول لمشاكل حارقة في عين ماهل ومجد الكروم وغيرهما وأعطت الميزانية لشراء غرف تدريسية من أجل إستيعاب الطلاب وتعهدت كذلك إنه لن يبقى أي طالب عربي بدون غرفة تدريسية مع إفتتاح السنة الدراسية خاصة طلاب المرحلة الثانوية في القرى غير المعترف بها في النقب والذين يتم إستيعابهم في المدارس الثانوية في القرى المجاورة، كذلك تعهدت بإعطاء الميزانية لتوفير السفر لطلاب التعليم الخاص من قرية المشهد والذين يتعلمون في الناصرة وكفركنا وباقي القرى المجاورة, وتعهدت تيروش كذلك بمتابعة المشاكل الموجودة بخصوص النقص بالغرف التدريسية في سخنين وكسيفة وأي موقع آخر وإيجاد الحلول الملائمة لذلك.

كذلك تعهدت المديرة العامة لوزارة المعارف إستمرار العلاقة المشتركة مع لجنة متابعة قضايا التعليم العربي وإستمرار العمل المشترك من خلال عقد لقاءات لطواقم مهنية في المجالات التي بحاجة لمتابعة مثل تدني التحصيل العلمي ونتائج البجروت في الوسط العربي، الخطة الخماسية، تغيير المبنى التنظيمي للتعليم العربي في وزارة المعارف. ونوهت كذلك إن الوزارة ستعمل على فحص موضوع تعيين مديري المدارس وإجراء مسح شامل لمعرفة من من المديرين غير مؤهل لهذه الوظيفة, وبالنسبة لقضية الحساب الخاص في السلطات المحلية وتحويل ميزانيات البناء لهذا الحساب أعلنت إنها هي ووزيرة المعارف لا تعارضان ذلك لكن الأمر بحاجة إلى سن قانون أو توسيع القانون الموجود بهذا الخصوص.

هذا وفي التلخيص الذي قدمه رئيس لجنة المعارف البرلمانية، إيلان شلغي، أكد:

* إعتراف اللجنة بكل الإحتياجات التي عرضت والهوة الكبيرة الموجودة بين التعليم العربي والعبري في التحصيل العلمي والبجروت وغيره.

* لجنة المعارف تطالب الوزارة بوضع خطة عمل شاملة لجسر الهوة في التعليم بين الوسطين العربي واليهودي وإتباع سياسة التفضيل المصحح.

* على الوزارة إعطاء الحلول الفورية لقضية النقص في الغرف التدريسية في كل المناطق.

* على الوزارة إعطاء الحلول بالنسبة لبناء المدارس في القرى غير المعترف بها في النقب.

* يجب إلغاء كل تدخل للشاباك وأجهزة الأمن في جهاز التعليم العربي وفي تعيينات مديري المدارس بشكل فوري...

انظر :


لجنة المتابعة تهدد باعلان الاضراب الانذاري في مطلع السنة الدراسة القادمة