شرطة طبرية تعتدي على عائلتين عربيتين وتعتقل عدداً من أفرادهما بسبب مزاعم شاب يهودي أنه اعتدي عليه..

شرطة طبرية تعتدي على عائلتين عربيتين وتعتقل عدداً من أفرادهما بسبب مزاعم شاب يهودي أنه اعتدي عليه..

أقدمت شرطة مدينة طبرية على الاعتداء على عائلتين عربيتين من مدينة عكا، وتوجيه أقذع الشتائم النابية والعنصرية ضد أفراد العائلتين، كما قامت باقتياد عدد منهم بشكل مهين إلى مركز الشرطة للتحقيق معهم، واستدعاء آخرين للتحقيق، وذلك بمجرد أن بادر شاب يهودي للاتصال بالشرطة وادعى أن عرباً في أحد شواطئ طبرية اعتدوا عليه.

وكانت عائلتان عربيتان من مدينة عكا قد دخلتا إلى أحد الشواطئ الخاصة في مدينة طبرية، بعد تصريح خاص من مدير الشاطئ، السبت الماضي (23/06/2007). وفي ساعات الظهر، تسلل إلى الشاطئ شاب يهودي، متسلقاً السياج. وعندما حاول الحارس في المكان منعه، اعترض الشاب بذريعة وجود عرب في الشاطئ. وعندها قام الشاب بتوجيه الشتائم للعرب وإلقاء الزجاجات الفارغة باتجاه العائلات العربية، ثم بادر إلى الاتصال بالشرطة وادعى أن العرب قد اعتدوا عليه وضربوه بقسوة. وبعد الاتصال بالشرطة غادر الشاب المكان بسرعة.

وفي حديثه مع موقع عــ48ـرب، قال السيد عبد برغوث (47 عاماً)، من مدينة عكا والذي كان مع عائلته في الشاطئ، إنه بعد نصف ساعة من المكالمة، قدمت قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة إلى الشاطئ. وأبلغوا كل من عبد برغوث ونجله عادل، والسيد ياسين حلوة بأنهم موقوفون، وتم اعتقالهم.

بعد الاعتقال قام أفراد الشرطة والوحدات الخاصة بالاعتداء على النساء وتوجيه الشتائم لهن، واعتقلوا أيضاً خطيبة ابنة عبد برغوث، السيد عبد الله مسلماني. وبحسب برغوث فإن أفراد الشرطة لم يوفروا أي شتيمة من الشتائم النابية والعنصرية إلا وتفوهوا بها.

ويتابع السيد برغوث أنه تم اقتيادهم حفاة ونصف عراة إلى مركز الشرطة، حيث لم تسمح لهم الشرطة بارتداء ملابسهم أو انتعال أحذيتهم، بشكل متعمد بقصد إذلالهم وإهانتهم. واحتجزوا هناك حتى منتصف الليل. أما عبد الله مسلماني فقد بقي رهن الاعتقال حتى يوم الإثنين. وعلاوة على ذلك فقد تم استدعاء زوجة برغوث وابنته للتحقيق معهما يوم الأحد الماضي، وتم احتجازهما في مركز شرطة طبرية من الساعة الواحدة ظهراً حتى السادسة مساءاً، رغم أن التحقيق معهما لم يستغرق أكثر من ساعة. وفي النهاية أفرج عن الجميع بكفالة مالية.

وقد بادر السيد برغوث إلى الاتصال بالنائب واصل طه، وإبلاغه بما حصل. وقام الأخير بإرسال رسالة احتجاج وطلب فحص ظروف ما حصل إلى وزير الأمن الأمن الداخلي، آفي ديختر، وقائد منطقة الشمال في الشرطة، شمعون كدرون.

وعقب برغوث بالقول إن هناك زيادة ملحوظة في الملفات التي يزعم فيها أن الشرطة تتعرض للاعتداء عليها من قبل العرب. كما أشار إلى قول أحد المحققين معه بأنه "يجب التعامل مع العرب بالعصا" وأن "العرب ليس مرغوباً بهم في طبرية"..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018