خطة جديدة لضم 1500 عاطل عن العمل من عين ماهل و معاوية وعين السهلة وبرطعة إلى مخطط فيسكونسين..

خطة جديدة لضم 1500 عاطل عن العمل من عين ماهل و معاوية وعين السهلة وبرطعة إلى مخطط فيسكونسين..

بعد التغييرات التي اقرها الوزير ايلي يشاي في مشروع ويسكونسين في اعقاب الانتقادات والنضال الجماهيري والقانوني الذي خاضته المنظمات الاجتماعية بهدف وقف تطبيق المشروع، وعلى رأسها جمعية صوت العامل النقابية في الناصرة التي خاضت نضالا قويا ومتواصلا كان له التأثير الكبير على مجريات مخطط ويسكونسين، علم موقع عـ48ـرب أن مئات العاطلين عن العمل من متلقي مخصصات ضمان الدخل من "مؤسسة التأمين الوطني"، قد تسلموا في الأيام الأخيرة رسائل تبلغهم بوجوب التواجد في مكاتب الشركات المطبقة لخطة فيسكونسين.

وقد تسلم عدد كبير من العاطلين عن العمل من قرية عين ماهل رسائل تطالبهم بالتواجد في مكاتب شركة " أجام مهليف" في الناصرة ابتداء من تاريخ 2 ديسمبر/ كانون اول المقبل، فيما تسلم العاطلون عن العمل من قرى المثلث الشمالي معاوية وعين السهلة وبرطعة رسائل مماثلة على أن يتوجهوا الى مكاتب شركة " أجينس" في الخضيرة ابتداء من 15 ديسمبر/ كانون اول من الشهر المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تحمل المشاركين معاناة السفر إلى الخضيرة والمكوث في مكاتب الشركات دون جدوى، خاصة مع عدم توفر مواصلات عامة ملائمة، كما أن المشاركين يتحملون نفقات السفر.

وقال وهبة بدارنة –مدير جمعية صوت العامل النقابية في حديث لموقع عـــ48ـــرب أن هذه الرسائل التي وجهت للمواطنين تندرج في اطار توسيع خطة فيسكونسين كخطة تجريبية بموجب هذا القرار سيتم اضافة نحو 1500 عاطل عن العمل من متلقي مخصصات ضمان الدخل الى المشروع، الذي أطلق عليه تسمية " أوروت تعسوكاه". وتم اعداد هذه الخطة من قبل لجنة حكومية فحصت مخطط فيسكونسي على مدار اكثر من عام ونصف وطالبت باجراء تعديلات وتغييرات فيه.

وعن الخطوط الرئيسية لعمل المشروع يقول بدارنة: " بموجب المشروع الجديد تمنع الشركات من جباية الارباح مقابل اغلاق ملفات العاطلين عن العمل الذين يتواجدون في مكاتبها لاعتبارات واهية عادة ما تكون بمثابة ذرائع للتخلص من المشاركين. بالمقابل فيتم تحويل الارباح الى هذه الشركات اذا ما أثبتت انها اوجدت اماكن عمل دائمة للمشاركين.

وعن المشكلة الأساسية في عمل هذه الشركات بحسب الخطة الجديدة يقول بدارنة: " أكثر ما يقلق في هذه الخطة هو ابتزاز المشاركين من أجل إحضار قسائم رواتب على أسمائهم من أي جهة كانت وتقديمها للشركة، بالمقابل تقوم الشركة بتخفيض ساعات تواجدهم في مكاتبها، وتقدم قسائم الرواتب إلى الوزارة لجني الأرباح. أما مشكلة البطالة الحقيقية فلا تتغير ويبقى مجتمعنا العربي أسيرا للفقر والبطالة ولاستغلال الشركات وإعانتها للعاطلين عن العمل.

وعن رؤيته للمخطط بعد ادخال التعديلات عيه صرح بدارنة: " موقفنا المبدئي هو واضح ولن يتغير بسبب تعديل هنا وآخر هناك، ويسكونسين ليست الحل لمشكلة الفقر والبطالة في الوسط العربي، وانما ايجاد اماكن عمل حقيقية للعمال العرب. و نحن نرى بالتعديلات خطوة مهمة في الطريق لقبر مخطط ويسكونسين نهائيا".

وحول استعدادات الجمعية للتصدي لهذه الظاهرة صرح بدارنة: " نحن سنستمر بمراقبة عمل هذه الشركات عن كثب مهما اختلفت التسميات التي تطلق على مشاريعها، وسنواصل عملنا للدفاع عن حق العاطلين عن العمل بالحصول على المخططات دون مساومة على كرامتهم أو ابتزازهم، ومن هنا فإننا في صوت العامل نوجه ندائنا لكافة السلطات العربية في وادي عارة ومنطقة الناصرة من أجل العمل على محاربة هذا المشروع والاحتجاج عليه امام المسؤولين والدوائر الحكومية، لأن فيه مهانة واستغلال بشع للأهالي كونهم بحاجة الى مخصصات ضمان الدخل لاعالة أسرهم. أما بخصوص الاشخاص الذين وجهت لهم رسائل للمشاركة في مشروع فيسكونسين فان مكاتبنا مفتوحة امامهم، ونحن على استعداد لتقديم الاستشارة والدعم لكل متوجه، ونحن بصدد الاعلان عن خطة للتعامل مع هذه المستجدات".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018