الشيخ إبراهيم عبد الله:" قيام إسرائيل بقتل أكثر من 430 فلسطينيا هو دلالة واضحة على وجود سياسة قتل منهجية

الشيخ إبراهيم عبد الله:" قيام إسرائيل بقتل أكثر من 430 فلسطينيا هو دلالة واضحة على وجود سياسة قتل منهجية

أعرب الشيخ إبراهيم عبد الله عن عدم تشاؤمه مما يحدث في الأراضي الفلسطيينة خاصة في قطاع غزة حيث تمضي إسرائيل في سياسة قتل الشعبي الفلسطيني بشكل مستمر .
فحسب تقرير سنوي بعنوان "الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني حصاد 2007 " أصدرته دائرة العلاقات القومية والدولية في منظمة التحرير الفلسطينية كشف التقرير عن سقوط 435 شهيدا بينهم 55 طفلا تقل أعمارهم عن الــ18 عاما، و103 مواطنين في عمليات اغتيال وإعدام ميداني منظمة من قبل قوات الاحتلال، و7 من الأسرى في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي أو القتل المباشر.

وفي تعليقه على هذا التقرير قال رئيس الحركة الإسلامية الجناح الجنوبي:" قيام إسرائيل بقتل أكثر من 430 فلسطيني في هذا العام هو دلالة واضحة على وجود سياسة قتل منهجية ، فإسرائيل تواصل قتل الشعب الفلسطيني بدم بارد ، مستغلة ترسانتها العسكرية في مواجهة شعب أعزل ومتجاهلة الموقف الدولي والعربي".

وأضاف ،:" ان استمرار مسلسل الانتهاكات الاسرائيلية لحياة الشعب الفلسطيني ، يدل على ان السلام ، ما زال مجرد شعار في منظور الجانب الاسرائيلي. فعلى الرغم من انطلاقة المفاوضات الفلسطينية- الاسرائيلية منذ ايام ، فإن إسرائيل مستمرة في فرض إجراءات عملية على ارض الواقع لا تصب في صالح عملية السلام، وإنما في إجهاضها وتقرب شبح الحرب أكثر من أي وقت مضى، فالسلام لن يتحقق إلا إذا حصل الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه ، ومنح هذا الشعب فرصة للحياة ، وبغير ذلك لا يكون حديث اسرائيل عن السلام ، الا مجرد وهم ، يضاف الى قائمة الاوهام الطويلة التي غذتها اسرائيل ، منذ ان وجدت ، على مدى ستين عاما او يزيد"....

وأكد:" أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ، اذ ان سياسة الاستيطان ما زالت مستمرة ، حيث أعلنت إسرائيل قبل ايام فقط ، عن إقامة كتل استيطانية ، جديدة في مدينة القدس ، ومصادرة اراضي المقدسيين ، في المدينة المحتلة ، ومواصلة سرقة الاراضي والموارد في الضفة الغربية ، واحتجاز اموال الشعب الفلسطيني ، وتشديد الحصار عليه ، بذرائع مختلفة ، وهي حرب اخرى تشنها اسرائيل ، على هذا الشعب الذي يحتار كيف يواجه هذا القدر المر ، بل وتتفنن اسرائيل ، بقدرتها على تجويع الشعب الفلسطيني ، ومنع امدادات الوقود ، والتهديد بقطع الكهرباء عن مدينة غزة ، بما يعني ، حربا غير شريفة على الاطلاق"....

وقال :" بأن المعطيات الواردة في التقرير والتي تفيد أنه خلال العام توفي 69 مريضا منهم 13 على حواجز الاحتلال العسكرية و56 نتيجة منعهم الخروج من قطاع غزة للعلاج ..كما ان هناك نحو 300 آخرين ترفض سلطات الاحتلال السماح بعلاجهم خارج القطاع يتهددهم الموت، ليدل دلالة قاطعة على عدم جدية إسرائيل في الوصول إلى السلام، وهي تنتهك أبسط الحقوق الإنسانية للشعب الفسطيني"...

هذا وأكدت الدائرة أن سلطات الاحتلال واصلت بناء جدار الضم والتوسع العنصري ومصادرة المزيد من الأراضي لصالحه ..مشيرة إلى مضي سلطات الاحتلال في خططها وإجراءاتها الهادفة إلى تهويد مدينة القدس المحتلة من خلال إحكام بناء جدار الضم والتوسع حولها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018