مؤتمر حاشد لإتحاد الشباب في الناصرة لمناهضة الخدمة المدنية

مؤتمر حاشد لإتحاد الشباب في الناصرة لمناهضة الخدمة المدنية

تتواصل فعاليات إتحاد الشباب الوطني الديمقراطي، في مختلف أنحاء البلاد، التي تهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية لدى الشباب، وتوعيهم في القضايا السياسية ولاجتماعية التي يعيشها الشباب في المجتمع العربي بشكل عام.

وقد استضافت مدينة الناصرة، مساء الأحد، المهرجان العاشر من سلسلة المهرجانات التي ينظمها اتحاد الشباب الوطني تحت عنوان: لا تخدم.. لا توقع، الهادفة الى التصدي لمشروع الخدمة المدنية التي تحاول المؤسسة الإسرائيلية إيقاع الشبان في مصيدتها.

وقد أحتشد نحو ثلاثمائة شاب في قاعة مسرح "السنا" ، معربين عن رفضهم لمخطط الخدمة المدنية، وحضر المهرجان النائب واصل طه وعضو اللجنة المركزية لحزب التجمع، وليد خميس، وعضو المكتب السياسي للتجمع وائل عمري.

أفتتح المهرجان عبد القادر وتد ولبنى عبد الهادي، حيث رحبا بجمهور الشباب باسم الاتحاد الوطني أول هيئة شبابية وقفت في وجه مخطط الخدمة المدنية الاسرائيلية، حيث يضم إتحاد الشباب أكثر من 30 فرع في مختلف البلاد، ينشطون في الاعمال والمعسكرات التطوعية في البلدات العربية، وينظمون الحلقات والمؤتمرات ضد الخدمة المدنية.

وقد تحدث النائب واصل طه من التجمع الوطني، عن الخطورة والنوايا المبيتة للمؤسسة الإسرائيلية وراء مشروع الخدمة الأمنية الذي تحاول تسويقه في الشارع العربي بأساليب مختلفة ومتنوعة، مشيدا بدور إتحاد الشباب في محاربة هذا المخطط، الذي كما قال يهدف إلى تشويه هوية الشباب العربي وثقافتهم، كما وأكد طه على ضرورة مواصلة الفعاليات المختلفة من اجل التصدي لهذا المخطط الذي يعتبر مقدمة لتجنيد الشباب العرب إلى جيش الاحتلال.

من ناحيته أكد المركز القطري لعمل إتحاد الشباب الوطني، صالح علي، أن مسيرة الإتحاد ستتواصل بكل قوة من أجل الوصول إلى أكبر عدد من الشباب في مختلف البلدات العربية من أجل زيادة وعيهم وتحذيرهم من الوقوع في مشروع الخدمة الوطنية، الذي يهدف إلى ربط حقوق الشباب العربي بالواجبات، هذا الربط الذي يهدف الى شرعنة التمييز الذي يعانيه الشباب، في الفرص بالعمل، والمسكن والتعلم حتى. وقال علي إن مصير مشروع الخدمة المدنية حتما سيكون الفشل.

هذا وقد قدم الشاب هيثم أبو احمد كلمة باسم فرع الناصرة قال فيها: " إن شبابنا يتعرض إلى هجمة سلطوية تهدف إلى إبعاده عن هويته وانتمائه القومي عن شعبه الفلسطيني، تتمثل في دس الخدمة الأمنية الإسرائيلية في صفوف شبابنا بذريعة التطوع وخدمة المجتمع"، وأضاف : " نقولها للمرة المليون: لن نخدم، لا نحتاج لمن يعلمنا أين نخدم ونتطوع، وكيف نخدم ، ومن نخدم "

وقال أيضا : "الأمسية تهدف إلى التصدي للخدمة العسكرية والأمنية وعدم التوقيع على وثيقة الاستقلال التي تحاول وزارة المعارف فرضها على طلابنا باعترافهم بإسرائيل دولة اليهود، مما يعني سلب حقوق مواطنتنا ومحو وجودنا فيها كمواطنين ، هذه المواطنة المنشقة من كوننا أصحاب الأرض الأصليين، فكل جامع وكنيسة وكل شجرة صبار وزيتون وكل ذرة تراب تحكي حكاياتنا وحكاية أخوتنا اللاجئين، في هذه الأرض.

هذا وقد شهدت قاعة المهرجان التي زينتها الأعلام الفلسطينية، حماسا كبيرا خلال الفقرات الفنية والغنائية الملتزمة والأغاني الوطنية المختلفة، حيث شارك في المهرجان الثنائي الكوميدي الساخر حنا شماس وأيمن نحاس اللذان قدما مجموعة من المقاطع المسرحية والغنائية الهادفة الساخرة تطرقت في مجملها إلى الأوضاع الاجتماعية وقضية الخدمة المدنية الإسرائيلية من باب المعارضة لها.

كما وشاركت الفنانة سلام أبو آمنة التي ألهبت الحضور بأدائها الرائع، خلال تقديمها للأغاني الوطنية والأغاني الملتزمة، ومن ثم كانت فقرة لفرقة الراب " دام"، وأخرى لفرقة "بشارة العودة" العودة للدبكة الشعبية التي قدمت عروضا جميلة.
.......ز..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018