رشق رجال الإطفاء بالحجارة في الناصرة وأضرار مادية بعد رشق مركبة بجوار بئر المكسور!

رشق رجال الإطفاء بالحجارة في الناصرة وأضرار مادية بعد رشق مركبة بجوار بئر المكسور!

قال أفراد طاقم الإطفاء الذين حضروا من اجل إخماد حريق في منطقة واقعة بين مدينة الناصرة وقرية يافة الناصرة المحاذية، أنهم تعرضوا للرشق بالحجارة خلال عملهم من قبل المواطنين.

وبحسب المعلومات فان طاقم الأطفاء من مركز سلطة الإطفاء في "نتسيريت عيليت"، وصل الى منطقة مكب للنفايات في المنطقة المذكورة، بعد بلاغ تلقوه من الشرطة عن إندلاع حريق في إطارات سيارات في المكان.

وبحسب إدعائهم فانهم لاحظوا خلال عملهم على إخماد الحريق بأن مجموعة من الأطفال الصبية قد قاموا بثقب خراطيم المياه التي يستعملوها، وعندما ارادوا إستيضاح الأمر بحسب أقوالهم، جوبهوا بالرشق بالحجارة من قبل مجموعة من الصبية. وقد تم تقديم شكوى الى الشرطة، دون ان يتم إعتقال أي مشتبه حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وقال مسؤول في سلطة المطافىء بأن طاقم آخر قد تعرض قبل فترة وجيزة للرشق بالحجارة في قرية دبورية.

يذكر أن اعمال رشق سيارات المارة بالسيارة وسيارات الشرطة تشغل بال أجهزة الأمن الإسرائيلية في الآونة الأخيرة بعد إتساع هذه الظاهرة، لتصل معظم المناطق العربية في شمالي البلاد، وكانت الشرطة قد اعلنت، مساء الخميس، عن رشق سيارة بالحجارة على الشارع الرئيس المحاذي لقرية بئر المكسور ، مما أسفر عن أضرارا مادية بالسيارة التي تم رشقها.

وكانت دورية للشرطة قد رشقت بالحجارة في ساعات متأخرة من الليل في الأسبوع الماضي في قرية دير حنا، أسفرت عن إصابة شرطي برأسه خلال مررها بأحد شوارع القرية، كما سجلت خسائر مادية!

وفي قرية جسر الزرقاء على طريق الساحل فان الشرطة ما زالت تضع الحواجر على مدخل القرية الوحيد وتقوم بالتحكم وتفتيش سيارت المارة، بعد تكرار عمليات رشق السيارات بالحجارة من قبل قاصرين وشبان تقول الشرطة انهم من القرية، حيث أعلنت عن إعتقال عدد من المشتبهين.

وكان مركز عدالة بواسطة المحامية عبير بكر، قد بعث برسالة الى المفتش العام للشرطة، ووزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بوجوب رفع الإغلاف واعمال التفتيش التعسفية التي تمارسها الشرطة بحق ألأهالي هناك، والتي حولت أهالي القرية بمشتبهين "مفترضين" بحكم الحواجز والتفتيش والعقاب الجماعي كما وُصف.!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018