الآلاف في مسيرة في قرية الجديدة ومهرجان تأبيني للراحل الكبير محمود درويش

الآلاف في مسيرة في قرية الجديدة ومهرجان تأبيني للراحل الكبير محمود درويش

شارك الآلاف في المسيرة التي انطلقت بعد ظهر يوم أمس، السبت، من بيت العزاء للراحل محمود درويش في قرية الجديدة الجليلية. واختتمت المسيرة التي نظمت بمناسبة انتهاء أيام العزاء بمهرجان تأبيني للفقيد الكبير في ملعب كرة القدم في القرية.

وحمل المشاركون في المسيرة صور الراحل محمود درويش والأعلام السوداء والأعلام الفلسطينية وتقدمتهم مركبة مثبت عليها مكبر صوت يصدح بأشعار درويش. ووصلت المسيرة إلى المفرق الرئيسي للقرية حيث حددت نقطة التجمع للمشاركين ومن ثم انطلقت مسيرة حاشدة لملعب كرة القدم حيث نظم مهرجان خطابي.

وشارك في المسيرة أفراد عائلة الشاعر الكبير وأصدقاؤها، والنواب العرب، واصل طه وسعيد نفاع ومحمد بركة وطلب الصانع وشخصيات اعتبارية ورجال دين وناشطون سياسيون ومثقفون ولفيف من أهالي الجليل والمثلث والنقب والضفة الغربية.

المهرجان الخطابي تخلله كلمات تأبين للفقيد قدمها عدد من النواب العرب، واصل طه ومحمد بركة وطلب الصانع وآخرون، ومفتي الديار المقدسة محمد حسين، والناطق باسم حركة فتح ومستشار الرئيس الفلسطيني، أحمد عبد الرحمن، ورئيس مجلس الجديدة المكر، عفيف كيال، ، والسيد جواد بولص صديق الراحل، والكاتب محمد علي طه، والفنان والمخرج محمد بكري، والدكتورة كوثر جابر الباحثة في شعر محمود درويش وتحدثوا جميعا عن مكانة الشاعر الكبير في قلوب الفلسطينيين ووجدانهم وبأن الفلسطينيين في كل مكان توحدوا في حزنهم على الفقيد الكبير، شاعر فلسطين، محمود درويش. واختتم المهرجان بكلمة شكر قدمها باسم العائلة شقيقه الكاتب أحمد درويش.

وكان نقطة الانطلاق الأولى للمسيرة من بيت العزاء الذي أقامته عائلة درويش في قرية الجديدة الجليلية والذي استقبل خلال الأيام الماضية آلاف المعزين الذين قدموا من كل حدب وصوب.

وقد جاء تنظيم المسيرة بمبادرة من المجلس المحلي الجديدة- المكر وأصدقاء الشاعر الراحل والعائلة وبعض النشطاء بمناسبة اختتام أيام العزاء.
....................