غزة: المئات شاركوا في المؤتمر الشعبى الذى نظمه مركز فلسطين للدراسات والبحوث للتضامن مع اهالى مدينة عكا

غزة: المئات شاركوا في المؤتمر الشعبى الذى نظمه مركز فلسطين للدراسات والبحوث للتضامن مع اهالى مدينة عكا

شارك المئات من الفلسطينين اليوم الاحد فى المؤتمر الشعبى الذى نظمه مركز فلسطين للدراسات والبحوث للتضامن مع اهالى مدينة عكا داخل الخط الاخضر التى تعرض منذعدة ايام لهجمة من المستوطنين

وقال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن ما يجري بحق فلسطيني الداخل المحتل عام 48 بشكلٍ عام وبحق أهل عكا على وجه الخصوص يقرب الشعب الفلسطيني من النصر وإزالة الكيان الاحتلالي القائم علي ارض فلسطين.

واضاف الهندى ان المدينة التي تعرضت لموجات عنف واعتداءات من قبل قطعان المستوطنين ضد الاهالي والتي جرح خلالها اكثر من 15 فلسطينيا واعتقال اكثر من 54 وحرق عدد من البيوت العربية في المدينة والاعتداء علي المحال التجارية في المدينة اكبر شاهد على أشكال العنصرية التي يمارسها الكيان الصهيوني الذي يدعي أنه واحة الديمقراطية في المنطقة بحق أهلنا في الداخل المحتل، -منها على سبيل المثال لا الحصر- "أن 62% من الرأي العام الإسرائيلي يؤيدون استمرار الاعتداءات ضد العرب حتى النهاية, والمطالبة المتكررة بعدم التعامل مع العرب".

واشار الي أن دعوات التعايش التي يتغنون بها هي ذرٌ للرماد في عيون المدينة، موضحا أن تلك العنصرية التي يقوم بها المستوطنون تحميها الشرطة الإسرائيلية و المؤسسة القضائية و الدينية الحاقده علي اهالي المدن الفلسطينية في الداخل .

وتوجة الهندي بالتحية لفلسطينيي الـ48 وأهل عكا بشكلٍ خاص لصمودهم وصلابتهم في الدفاع عن أرضهم وحقهم، قائلاً" نقول لهم إن هذه الجرائم التي تنفذها المستوطنة المسماة "إسرائيل" إلى زوال، والنصر بإذن الله صبر ساعة".

وطالب الأمتين العربية والإسلامية وخاصةً الزعماء وقادة الفكر والرأي و العلماء" بتقديم الدعم الصادق للشعب الفلسطيني لتعزيز صموده وتوفير كل أشكال الدعم له .. نريد وقفة تعين شعبنا على التمسك بحقوقه".

كما ودعا اهل غزة والضفة الغربية للوحدة الوطنية , قائلا ليس لنا الا الوحدة للوقوف في وجة الغطرسة الاسرائيلية ضد اهلها في الداخل,لاننا شعب واحد.
ومن جهته توجة الشيخ رائد صلاح عبر كلمة له بالهاتف بالتحية لاهل غزة الصامدة التي ما زالت متمسكة بالوعد الصادق واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

وبين ان ما حدث في عكا ليس مجرد انفلات من متطرف يهودي ,وانما هو تمهيد متواصل من قبل قيادات سياسية يهودية تسعي الي هذه الاعمال لبداية فرض الترحيل من مدينةعكا يطمعون من خلالها لترحيل كل الفلسطينيين من الداخل.

وقال صلاح موجها رسالة لي الاسرائيليين اننا نعيش في ارضنا وليس بصدقة من اسرائيل نعيش في بيوتنا, ومن حقنا العيش علي ارضنا.

واضاف "ان هذه الغطرسة الاسرائيلية لن تخيف الشعب الفلسطيني في الداخل, لانه قطع عهدا اما ان يعيش علي ارضة او يموت فيها, ولن يرحل",مبينا ان مشاهد التهجير التي حدثة في عام 1948 لن يتكرر .

واكد علي اصرار فلسطينيي الداخل علي البقاء في ارضهم ووطنهم وفي كل المدن الفلسطينية,قائلا " لكل الاطراف الاسرائيلية المتئامرة علي ارطنا وبيوتنا واملاكنا, ان جرحتم منا واحرقتم بيوتنا واحكمتم الحصار علينا , فلن نخاف ارهابكم , لاننا اصحاب حق في ارضنا , والظلم لن يطول.

وفي ذات السياق قال الدكتور باسم نعيم وزير الصحة في الحكومة المقالة ان هذه الاعتداءات الاسرائلية علي فلسطينيي الـ 48 تكشف الوجة القبيح لدولة الكيان,وزيف ادعائة بالديمقراطية .

وبين ان اليوم الذي ستلتقي في الجيوش لنصرة فلسطين ليس ببعيد والذي سيقضي علي الدولة اليهودية , مضيفاً انه يقع علي الامه العربية والاسلامية واجب النصرة للشعب الفلسطيني, ضد العدو الاسرائيلي الغاصب.

وفي الاطار ذاته قال أبو عبير القيادي في ألوية الناصر صلاح الدين "إن الرد على ما يحدث في عكا لن يطول وسيكون رداً مزلزلا, مضيفاً أن على المستوطنين أن يجهزوا أنفسهم لدفع ثمن فاتورة غباء قادتهم وغطرسة حكومتهم الدموية".

ودعا ابو عبير في تصريح صحفي كل شرفاء الأمة وفصائلها لإعلان العصيان المدني ضد من لا يلبي آمالهم, قائلاً "نؤكد أن شعبنا بطل الانتفاضتين لن يبخل على دينه وعلى نفسه بانتفاضات أخرى أكثر قوة وعنفواناً للذود عن الأقصى وعن شرف الأمة".

ومن جهتها أشارت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى أن تواصل الاعتداءات ضد أبناء الشعب الفلسطيني سواء كان في الضفة الغربية أو أراضي الداخل لن يمنعهم من الرد عليها، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني شعب واحد في كل مكان ولن تقبل بتلك الإعتداءات.

وحذرت الكتائب من استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على أبناء الشعب الفلسطيني والتي تهدف إلى تهجير الفلسطينين من أراضيهم وبيوتهم وتضيق الخناق عليهم للرضوخ لمطالب الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت كتائب المقاومة الوطنية في بيان لها إلى الوقوف بثبات وحزم وصلابة في وجه المتطرفين والسياسية الإسرائيلية، مؤكدة في الوقت نفسه وقوفها جبنا إلى جنب مع كافة أبناء الشعب الفلسطيني في مدن الداخل وكافة المدن الفلسطينية التي تتعرض للإعتداءات اليومية من قطعان المستوطنين بحماية جنود الاحتلال.

.