دار التربية والعلوم تقدم مساهمة جادة في تطوير موضوع الكيمياء..

دار التربية والعلوم تقدم مساهمة جادة في تطوير موضوع الكيمياء..

حقق طلاب دار التربية والعلوم- ثانوية جلجولية انجازات غير مسبوقة في موضوع الكيمياء وأهمها مشاركتهم المتواصلة في مسابقات الكيمياء القطرية (أولمبياد الكيمياء) للعام الثالث على التوالي، وحصولهم على المكان الأول في مسابقة الكيمياء في معهد وايزمن في العام الدراسي المنصرم، وعلى المكان الثالث في العام الدراسي الحالي.

وعلى خلفية هذا الانجاز، ولخلق ظروف مانحة لتنمية قدرات طلاب المدرسة خاصة والوسط العربي عامة، استقبلت المدرسة يوم الأربعاء 6 / 05/ 2009 البروفسور ايهود كينان رئيس جمعية الكيمياء في إسرائيل ورئيس قسم الكيمياء في معهد التخنيون، والدكتور أشرف بريق المحاضر في جامعة بير السبع. وكان في استقبالهم كل من مدير المدرسة الدكتور خالد عرار، ورئيس المجلس المحلي الشيخ جابر جابر، ورئيس مجلس كفر برا المحلي محمود عاصي ومفتش العلوم في الوسط العربي الدكتور حسام ذياب، والمحاضر في موضوع العلوم والكيمياء الدكتور إبراهيم عامر، ومدرسة الكيمياء أفراح عاصي ومركزة العلوم في المدرسة وأعضاء من المجلس المحلي في جلجولية.

واستهلت الزيارة بتقديم صورة عن دار التربية والعلوم، الطموحات والانجازات في تشكل نهضة طلابها وطالباتها، والعمل الدؤوب لطاقم العلوم فيها عامة والكيمياء خاصة، وكان في انتظار الحضور طلاب فرع الكيمياء في شعبة العاشر والحادي عشر وبعض من الأهل الضيوف، والذين قدم لهم بروفسور كينان محاضرة شيقة حول التعليم العالي والإنتاج العلمي والمجتمعي، كما وعرض نماذج من العالم لشخصيات استطاعت أن تقود التغيير من خلال طموحات تكلل بالعمل والنشاط الجاد.

واختتم اللقاء بطرح مبادرة مشتركة من قبل البروفسور الضيف، ومفتش الكيمياء والدكتور إبراهيم عامر وإدارة دار التربية والعلوم ومدرسة الكيمياء فيها المعلمة أفراح نظراً لتجربتها المتميزة، تناول الضيوف فكرة النهوض بمشروع يشخص قدرات الطلاب المتميزين في موضوع الكيمياء والعلوم، ومن ثم إقامة نادي لمتابعة تألقهم وتحضيرهم للمسابقات المختلفة وهو ما يتوافق من النتائج المميزة للوسط العربي في المواضيع العلمية والتي يتصدرون التمثيل فيها من حيث نسبة تعلمهم لهذه المواضيع وتقدمهم لامتحانات البجروت فيها وهو الطرح الذي أهل له مفتش العلوم الدكتور حسام ذياب؛ ووعد البروفسور كينان بمتابعة هذا المشروع وتقديم الدعم والخبرة العلمية له.
.