مسيرة مشاعل في أم الفحم في إطار حملة ضد العنف واستخدام السلاح..

مسيرة مشاعل في أم الفحم في إطار حملة ضد العنف واستخدام السلاح..

ضمن برنامج حملتهم في نبذ مظاهر العنف وإطلاق الرصاص واستخدام السلاح في المدينة، نظم اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي في مدينة أم الفحم مسيرة مشاعل لدعم الحملة التي أطلقها لمحاربة ظواهر العنف وإطلاق الرصاص وانتشار السلاح.

وتأتي المسيرة في إطار الحملة التي انطلق بها شباب التجمع في المدينة منذ أسابيع، وتشمل توعية السكان والشباب من مخاطر السلاح، ونبذ العنف من خلال الحوار والتسامح والمحبة، وجمع تواقيع من السكان من خلال وثيقة تؤكد الإجماع على مكافحة العنف وإعادة الأمن والأمان للمواطنين.

هذا وانطلقت المسيرة من المجمع التجاري الهرم ومن ثم سارت في الشارع الرئيسي للمدينة، حيث حمل المشاركون في المسيرة المشاعل والأعلام السوداء والشعارات المنددة بأعمال العنف وإطلاق الرصاص.

في الوقت نفسه طالب المشاركون في المسيرة البلدية والقيادات العربية بالعمل الجاد في سبيل إيجاد الطرق والوسائل للجم ومحاربة ظواهر العنف، وأكدوا على ضرورة تكثيف الجهود في سبيل العمل المشترك للحد من هذه الظاهرة التي باتت تشكل قنبلة موقوتة على المجتمع العربي.

وقال النائب د. جمال زحالقة إن هذه المسيرة تأتي ضمن مشروع وبرنامج متكامل يهدف إلى زيادة الوعي الجماهيري للمخاطر التي تخلفها مثل هذه الظواهر السلبية في مجتمعنا الفحماوي والعربي والجماهير العربية.

وأضاف أن "هناك أهمية كبيرة ودورا رئيسيا للمشاركة الشبابية في هذه المسيرة لكي نوصل رسالتنا السامية، وهي نعم للمحبة والتسامح ولا للعنف واطلاق الرصاص في مدينة ام الفحم والمجتمع العربي".

ودعا النائب زحالقة من خلال هذه المسيرة كافة الهيئات الرسمية والشعبية، رؤساء وأعضاء السلطات المحلية ومديري المدارس وأئمة المساجد إلى أخذ دورهم، وتحمل المسؤولية في سبيل إنجاح هذه الحملة في مدينة ام الفحم والمجتمع العربي، وذلك بهدف بناء مستقبل أفضل للشباب ينعمون فيه بالأمن والأمان والحياة الطبيعية.

وقال مصطفى غليون نائب رئيس بلدية ام الفحم: "إننا نبارك وندعم هدة الفعالية ونشد على أيدى القائمين عليها. ونرى أهمية كبيرة لدور الشبيبة في مجتمعنا لأخذ دورهم القيادي في سبيل أن يكونوا مشاركين وفعالين للحفاظ على مدينة أم الفحم ومجتمعنا".

وأضاف أن المشاركة في المسيرة تؤكد على استنكار واستياء أهالي مدينة أم الفحم من مظاهر العنف وإطلاق الرصاص. كما طالب الشرطة بالقيام بواجبها في سبيل محاربة هذه الظاهرة التي باتت تقلق بال كل مواطن فحماوي.
...