المجلس اللوائي للطلاب الثانويين العرب يرفض تعميق المضامين الصهيونية إلى المدارس العربية..

المجلس اللوائي للطلاب الثانويين العرب يرفض تعميق المضامين الصهيونية إلى المدارس العربية..

أصدر المجلس اللوائي للطلاب الثانويين العرب، اليوم الثلاثاء، بيانا أكد فيه على رفضه لخطة وزير المعارف تعميق المضامين الصهيونية في المدارس، واعتبرها مقدمة لجر العرب إلى الأسرلة وتهمش الهوية القومية وتقود إلى الخدمة العسكرية. وأكد المجلس على رفضه إصدار تعليمات تلزم الطلاب العرب بإنشاد النشيد الوطني الإسرائيلي. كما استنكر البيان الخطة بشدة لأسباب قومية وأخلاقية علاوة على كونها تأتي على حساب الحقوق القومية لأقلية تعاني من التمييز العنصري منذ 61 عاما.

وجاء في البيان "إن تصاعد وتيرة استشراس المؤسسة الصهيونية للنيل من عزيمتنا، وتجريدنا عن هويتنا العربية واقتلاع جذورنا الفلسطينية ليس جديدا فمنذ واحدٍ وستين عاما والمؤسسة الصهيونية تحاول بكافة ممارساتها العنصرية أن تخلق جيلاً مؤسرلاً ومهمشَ الهويةِ. ولأنها تعتبر الأقلية العربية المنظمة بشكل قومي معرقلاً ديموغرافيًا (لكونها ترى نفسها دولة لليهود) وخطرًا استراتيجيًا يتناقض مع أهداف الحركة الصهيونية، قامت بسن قوانين عنصرية كمنع إحياء نكبة فلسطين، عبرنة اللافتات على مداخل المدن والقرى العربية وغيرها.. كما وأنها قامت بالتخطيط لمشاريع أسرلة مثل مشروع الخدمة المدنية الذي هو جزء من "الخدمة الوطنية الإسرائيلية" المتمثل في خدمة ودعم أذرع الأمن المختلفة".

ولفت البيان إلى أنه لم يكن من المستغرب أن تقوم الحكومة بإقرار خطة وزير المعارف، غدعون ساعر، الهادفة لتعزيز المفاهيم الصهيونية ولجر العرب إلى الخدمة العسكرية عن طريق مكافآت وهبات. وأشار إلى أن قيام المدعو ساعر بفحص إمكانية إصدار تعليمات إلزامية بإنشاد النشيد الوطني الإسرائيلي في طوابير الصباح في المدارس العربية ما هو إلا خطة إسرائيلية لعينة تهدف في أساسها لخلق جيل يتلقى المضامين الصهيونية ليصبح من السهل أسرلته ودفعه إلى الخدمة العسكرية.

وأشار البيان إلى أن ساعر كان قد أعلن عن نيته إدخال موضوع إلزامي جديد لطلاب المدارس ما بين الصفين الرابع والتاسع وهو "تراث اليهودية والصهيونية" والذي يشتمل على مضامين صهيونية حول "السبت الأعياد اليهودية والعلم والشعار واليهودية كدين والكنيس ومصطلحات عن الحنين لأرض صهيون والهجرة والإستيطان والقدس كعاصمة لإسرائيل، وكذلك التعرف على الشخصيات الصهيونية كهرتسل وروتشلد والرابي موسى بن ميمون وغيرهم"..

واختتم البيان بالقول: "نحن في مجلس الطلاب اللوائي نستنكر وندين بشدة هذه الخطة وكافة مشاريع وخطط الأسرلة الأخرى، وذلك ليس فقط من منطلقات أخلاقية وطنية وقومية فحسب بل لأن كافة مشاريع الدولة العنصرية تأتي على حساب حقوقنا كأقلية قومية واقعة تحت الاضطهاد والتمييز العنصري منذ واحد وستين عاما. وكما لم نقف في المؤتمر العام للمدارس، الذي شاركنا فيه بصفتنا قياديين في مجلس الطلاب اللوائي العربي لننشد النشيد الوطني الإسرائيلي "هتكفا" لن نقف مستقبلاً لإنشاده كما سنعمل على صيانة شرف حقوقنا كأقلية قومية في المدارس وغيرها".