لجنة المتابعة العليا تبدأ الاستعدادات للإضراب الشامل في الذكرى الـ9 لهبة القدس والأقصى..

لجنة المتابعة العليا تبدأ الاستعدادات  للإضراب الشامل في الذكرى الـ9 لهبة القدس والأقصى..

اجتمع الطاقم المُوَسَّع لإحياء الذكرى السنوية التاسعة لهبة القدس والأقصى، بعد ظهر اليوم، الخميس، في مكتب لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الناصرة، استعداداً لإحياء الذكرى السنوية التاسعة لهبة القدس والأقصى، وامتداداً لقرارات سكرتارية لجنة المتابعة العليا، في هذا الصدد، ولبلورة وتنفيذ القرارات المركزية في هذه المناسبة، وفي محورها إعلان الإضراب العام والشامل للجماهير العربية في هذه الذكرى (09/10/1)، وتنظيم المسيرة القطرية المركزية في قرية عرابة البطوف.

وقد شارك في الاجتماع سكرتيرو وممثلو الأحزاب والحركات السياسية وقيادة اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، بالإضافة إلى ممثلي لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربي والاتحاد القطري لأولياء أمور الطلاب العرب ولجنة ذوي الشهداء، إلى جانب مكتب لجنة المتابعة.

وأكد بيان صادر عن لجنة المتابعة، وصل عــ48ـرب نسخة منه، أنه جرى التأكيد على أن ذكرى هبة القدس والأقصى هي "مُناسبة وطنية كفاحية، وأن إعلان الإضراب العام في هذه المناسبة، وأمام التحديات الكبرى التي تقف أمامها الجماهير العربية، يحمل الكثير من المعاني والرسائل السياسية، وأن الإضراب العام والمسيرة المركزية تضع الجماهير العربية وقياداتها أمام تحد جماعي وحدوي، لا حَياد أو تردد فيه، ما يتطلب تَحمُّل المسؤوليات وتفعيل أقصى نشاط وحِراك سياسي وشعبي مُنظم، محلي وقطري، لتعبئة وإعداد الجماهير العربية، لجعل هذه المناسبة محطة تاريخية أُخرى في مسيرة هذه الجماهير، ولإيصال الرسائل السياسية لهذه الذكرى، بكل مركباتها ودوافعها وقضاياها، بأقوى وأبهى وأوضح وأنظم أشكالها".

وأشار البيان إلى أن المتحدثين ناقشوا تفاصيل ومسارات الاستعداد لهذه المناسبة، التعبوية والشعبية والتنظيمية والإعلامية والفنية، وتوزيع المسؤوليات والمَهام.

كما تَمَّ تشكيل طاقم مُصغَّر من أجل مُتابعة جميع التفاصيل والإشراف على تنفيذ القرارات، بحيث يجتمع هذا الطاقم مرة واحدة على الأقل أسبوعيا، لغاية يوم الذكرى.

واعتبر المشاركون هذا الاجتماع بمثابة انطلاقة وحدوية جماعية، نحو إنجاح الإضراب العام ومُشاركة عشرات الآلاف في مسيرة عرابة، دِفاعاً عن حقوق ووجود وتطور الجماهير العربية في وطنها، وللوقوف بشجاعة ومسؤولية في وجه العنصرية والفاشية الإسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018