التجمع في حيفا: وقفة تحدّي موحّدة لإنجاح الإضراب

التجمع في حيفا:  وقفة تحدّي موحّدة لإنجاح الإضراب

يدعو التجمع الوطني الديمقراطي كافة الجماهير العربية في حيفا إلى أوسع مشاركة في مسيرة المشاعل الوحدوية الحيفاوية التي تنظمها كافة القوى السياسية والأهلية الوطنية في المدينة، وذلك يوم الأربعاء 30.9 الساعة السابعة مساءً بهدف دعم الإضراب يوم الخميس 1.10.

وستنطلق مسيرة المشاعل الموحّدة النضالية الساعة 19:00 مساءً من دوّار شارعي المطران حجّار وعبّاس انتهاءً في حي وادي النسناس مدخل السوق.

ويدعو التجمع فرع حيفا، كافة الجماهير العربية والمدارس والمحلات التجارية والمؤسسات إنجاح الإضراب وتلبية قرار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية المشاركة في المسيرة القطرية في قرية عرّابة يوم الخميس 1.10، بحيث ينظّم السفر من حيفا الساعة 12:00 من مسرح الميدان.

وحشّد التجمع كافة جهوده بناءً على قرار المكتب السياسي في الحزب قطريًا المبادرة إلى إقامة لجان شعبية محلية في كل بلد وبلد ومنها حيفا، وتكثيف مساهمة كوادر التجمع في توزيع المناشير وحث الجمهور على المشاركة في الإضراب.

وحثّ التجمع في حيفا كوادر الحزب وأصدقاءه وكافة الأطر الوطنية في حيفا تكثيف العمل من أجل إنجاح الإضراب، حتى يشمل أوسع مشاركة في كافة الأحياء والمؤسسات والمحلات التجارية والمدارس العربية في حيفا، وفي المسيرة الوحدوية الحيفاوية التي تنظمها كافة القوى الوطنية والأهلية الحيفاوية يوم الأربعاء، كما ضمان أكبر مشاركة في مظاهرة عرابة القطرية.

وأكد التجمع في حيفا أن ملاحقة مجرمي هبة القدس والأقصى، والحملة من أجل الحقيقة والعدالة، هي وفاء لذكرى الشهداء أولاً، وهي ثانياً دفاع عن أبنائنا وبناتنا، لأن بقاء الجريمة بلا عقاب يشجع المجرمين على تكرار الجريمة.
وشدد التجمع في حيفا على أن شهداء هبة القدس والأقصى هم جزء لا يتجزأ من شهداء الشعب الفلسطيني، فهم سقطوا شهداء في هبة شعبية عارمة ضد الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق أبناء شعبنا. وما من شك بأن ذكرى هبة القدس والأقصى المجيدة هي مناسبة هامة للتأكيد على ضرورة تكثيف النضال ضد الاحتلال وضد ما تقوم به إسرائيل من جرائم بحق الشعب الفلسطيني أينما تواجد.

وفي حديث مع عروة سويطات ممثّل التجمّع في اللجنة الشعبية لإنجاح الإضراب قال :"نثمّن دعم كل القوى السياسية والأهلية والشبابية العربية في حيفا لقرار الإضراب، والتفافهم حول اللجنة الشعبية التي تم تشكيلها بهدف إنجاح الإضراب، ونبذل سويًا أقصى جهودنا من خلال التنسيق مع كافة المدارس الأهلية ولجان أولياء أمور الطلاب في المدارس الرسمية ولجان الأحياء، وتحضير أرضية الإضراب في المحلات التجارية والمؤسسات العربية في المدينة. ونعتبر أن اللجنة الشعبية في حيفا هي نموذج مميّز يقتدى به للعمل الوحدوي المبني على القواسم المشتركة والحس الجماعي والمصلحة العامّة والعمل الواعي والجاد بين القوى السياسية والأهلية".

ومن جهته قال عضو المكتب السياسي للتجمع عضو البلدية وليد خميس :"التجمع مجنّد بكل كوادره وأصدقاءه لإنجاح الإضراب والمسيرة الوحدوية، يعتبر التجمع هبّة أكتوبر مرحلة مفصلية في تاريخه ودوره ونقلة نوعية في تطوير برنامجه واستعداده النضالي. ومن هنا يرى التجمع أهمية تخليد ذكرى الشهداء ومعاني هبّة أكتوبر ودوافعها" وأضاف خميس "نحن راضون على انضمام بقية القوى الوطنية على هذا الموقف وخصوصًا العمل المشترك لإنجاح الإضراب والمسيرة. آمل أن تكون باكورة لعمل مشترك مستقبلي في قضايا المجتمع العربي في حيفا"

وأفاد بلال حصري الناشط في التجمع وعضو بارز في لجنة حي وادي النسناس قائلا :"إن للجنة حي وادي النسناس والقائمين عليها دور كبير في اللجنة الشعبية فقمنا بإجراء جولات على كافة أصحاب المحال التجارية في منطقة وادي النسناس وقرع أبواب سكان الحي طالبين منهم الالتزام بقرار الإضراب وهذا الأمر لم يكن له مثيل في آخر 10 سنوات، استقبلنا الناس بحفاوة واحترام تقديرًا لوحدة الموقف والعمل المشترك الواسع"





"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص