استطلاع لمعهد "سابان": غالبية العرب في الداخل لا يعتقدون أنه سيتم التوصل إلى سلام..

استطلاع لمعهد "سابان": غالبية العرب في الداخل لا يعتقدون أنه سيتم التوصل إلى سلام..

تبين من استطلاع أجراه "مركز سابان للشرق الأوسط" في واشنطن، نشرت نتائجه يوم أمس الخميس، أن العرب في الداخل متشائمون مما يسمى بـ"عملية السلام"، ومرتبطون بالانترنت أكثر بكثير من العرب في الدول العربية، ويفضلون قناة "الجزيرة" على غيرها من القنوات الأخرى.

وجاء أن الاستطلاع الذي أجراه المركز، الذي يتبع لمعهد "بروكينغز" في واشنطن، تم إجراؤه من قبل البروفيسور شبلي تلحمي، واشتمل على متابعة وسائل تلقي الأخبار للعرب في الداخل وفي العالم العربي، ومواقفهم بالنسبة للصراع "الإسرائيلي – الفلسطيني".

وبحسب الاستطلاع فإن 51% من العرب في الداخل لا يعتقدون بإمكانية السلام الإسرائيلي – الفلسطيني، كما لا يعتقد 34% منهم أنه سيكون هناك سلام إلا بعد مدة طويلة، وفقط 11% يعتقدون أنه سيحل السلام خلال السنوات الخمس القادمة.

كما فحص الاستطلاع العلاقة بين مواقف العرب في الداخل تجاه "عملية السلام" وبين مشاهداتهم للقنوات التلفزيونية. وادعى الاستطلاع أن هناك علاقة بين "التطرف والتشاؤم" وبين مشاهدة قناة "الجزيرة"، حيث أن 53% ممن يشاهدون "الجزيرة" يعتقدون أن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني سوف يتصاعد في السنوات القادمة، مقابل 30% ممن يتابعون القنوات الإسرائيلية أو القنوات الأخرى في العالم. ويعتقد 49% من المتابعين للقنوات الإسرائيلية بأن الوضع الحالي سوف يستمر، مقابل 27% ممن يتابعون قناة "الجزيرة".

وقال الاستطلاع إن "قناة الجزيرة" هي الأكثر شعبية بين العرب في الداخل في الحصول على معلومات إخبارية مباشرة بنسبة 48%، في حين يفضل 24% القنوات الإسرائيلية، و11% يتابعون شبكة "أم بي سي"، مقابل 5% يتابعون قناة "العربية" السعودية.

وجاء أيضا أن 44% من العرب في الداخل يتصفحون مواقع الإنترنت بشكل يومي، و 14% لعدة مرات في الأسبوع، وفقط 24% لا يستخدمون الإنترنت. وفي المقابل فإن 18% من سكان 6 دول عربية المجاورة يتصفحون الإنترنت بشكل يومي، و 18% لعدة مرات في الأسبوع، و 38% لا يستخدمون الإنترنت بتاتا.

وبحسب الاستطلاع فإن 55% من العرب في الداخل يتلقون المعلومات الإخبارية من التلفزيون، و 28% من الإنترنت، و 8% من الراديو، وفقط 6% من الصحف. وفي المقابل فإن 82% من سكان الدول العربية المجاورة يحصلون على المعلومات الإخبارية من التلفزيون، و 7% من الإنترنت، و 8% من الصحف والمجلات.

ولدى سؤال المستطلعين عمن يتحمل المسؤولية عن الوضع في قطاع غزة من الفصائل الفلسطينية، قال 44% إن حركتي "فتح" و"حماس" تتحملان المسؤولية بنفس الدرجة، في حين قال 26% إن حكومة أبو مازن تتحمل المسؤولية، وقال 20% إن حماس تتحمل المسؤولية.

وجاء في الاستطلاع أيضا أن 29% من العرب في الداخل يعتقدون أن إسرائيل انتصرت في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، في حين قال 37% إن الشعب الفلسطيني أو حماس من انتصر (21% قالوا إن الشعب الفلسطيني هو الذي انتصر، وقال 16% إن حركة حماس هي التي انتصرت).

وفي استطلاع مماثل شمل 6 دول عربية مجاورة، قال 66% إنهم يعتقدون أن إسرائيل قد انتصرت، وقال 12% إن الشعب الفلسطيني هو الذي انتصر، في حين قال 9% إن حركة حماس هي التي انتصرت.