جرايسي يشارك في مؤتمر تهويد الجليل

 جرايسي  يشارك في مؤتمر تهويد الجليل

عقدت وزارة «تطوير»(تهويد) النقب والجليل في مستوطنة "كفار بلوم" في الجليل الأعلى، اليوم، الثلاثاء، مؤتمرا لبحث سبل تعزيز الاستيطان اليهودي في الجليل. ومن بين المقترحات التي طرحت تشجيع 300 ألف يهودي للانتقال للسكن في الجليل. ولكن ما أثار استهجان البعض هو مشاركة رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي في المؤتمر.

ويعقد مؤتمر «تطوير الجليل» للسنة الخامسة على التوالي بمبادرة وزارة تطوير النقب والجليل، وسلطة تطوير النقب الجليل، ولواء الاستيطان، والوكالة اليهودية. وكلمة تطوير في القاموس الإسرائيلي هي مرادفة لكلمة تهويد، وتؤكد ذلك نشاطات تلك المؤسسات وسياساتها.

وأكد بيان بيان المؤتمر أنه يعقد هذا العام تحت شعار تشجيع وتعزيز الاستيطان في الجليل، وتشجيع التعليم العالي.

يرأس المؤتمر نائب رئيس الحكومة ووزير تطوير النقب والجليل سيلفان شالوم. ومن بين المشاركين في المؤتمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن إيهود باراك، ووزير المالية يوقال شطانتس، ووزير الصناعة والتجارة بنيامين بن إلعيزير، رئيس الوكالة اليهودية نتان شيرانسكي، رئيس مجلس معالوت ترشيحا شلوما بوخبوط ورئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي ، ورئيس بلدية حيفا يونا ياهاف. وعدد من أرباب الصناعة ورجال الأعمال والأكاديميين.

ومن بين المقترحات التي طرحت في المؤتمر تشجيع 300 ألف مواطن يهودي للهجرة من من مركز البلاد للسكن في الشمال والجليل. وشق شوارع تطويرية لتمكين القطاعات الشبابية من الوسط اليهودي مواصلة العمل في منطقة المركز والعودة للسكن في الجليل، وتسهيل التنقل بين المركز والشمال. كما اقترح إقامة خط سكة حديد من عكا حتى صفد شمالا لتسهيل التواصل بين الساحل والشمال وخلق ظروق لوجستية ملائمة للتنقل بين مختلف أنحاء البلاد.