القاضي صبري محسن من جت المثلث يخرج للتقاعد من سلك القضاء..

القاضي صبري محسن من جت المثلث يخرج للتقاعد من سلك القضاء..

خرج القاضي صبري محسن من قرية جت المثلث، هذا الأسبوع إلى التقاعد بعد 43 عاما من العمل في سلك القانون، القضاء والمحاكم، وخلال الـ 15 عاما الأخيرة، اشغل القاضي محسن منصب قاض في محكمة الصلح في الخضيرة ونائبا لرئيس المحكمة.

وقد نظم اليوم الإثنين احتفال خاص بمناسبة خروجه إلى التقاعد، بحضور القاضي وأفراد عائلته، وهيئة القضاة والمستخدمين في محكمة الصلح في الخضيرة، ومندوبين عن نقابة المحامين، ولفيف من المحامين العرب واليهود من منطقة الخضيرة والمثلث الشمالي.

وخلال الاحتفال تم عرض فيلم مصور، عن مسيرة القاضي صبري محسن منذ نشأته إلى يومنا هذا، تم عرض المراحل التي جسدت حياته ومسيرته العليمة والمهنية، كطالب أكاديمي، دمج بين العمل، الدراسة وبناء الأسرة. تحدى الظروف والأوضاع وعارك الحياة وانتصر عليها في مختلف مراحلها.

القاضي محسن، تقلد الكثير من المناصب ونشط في العمل الجماهيري والشعبي، كان من أوائل المحامين في المثلث. ورغم المناصب التي تقلدها واظب على علاقاته الاجتماعية وتواصله مع مجتمعه، تميز بتواضعه واحترامه للغير.

تميز عمله بوضع مصلحة الفرد واحترام الإنسان على رأس أولوياته، وحكم فكره واتزانه عندما تصادم القانون بالمصلحة العامة احترام وحرية الفرد، حيث ساند الضعفاء وجعل هموم الناس في مركز اهتماماته، رغم الانتقادات التي وجهت له عبر وسائل الإعلام، على خلفية قراراته.

وأكد القاضي صبري محسن في كلمته على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الظروف والأوضاع في كل قضية. وطالب القضاة بالتسامح والإصغاء للمواطن حتى لو كان مخالفا للقانون، مؤكدا على ضرورة التعامل معه كإنسان.

وفي توجهه إلى لجمهور المحامين أكد على ضرورة الحفاظ على المهنة وقيمها، مشيرا إلى أنه لم يخرج من معترك الحياة والعمل والتطوع وخدمة المجتمع.

كما ألقيت كلمات أخرى في الاحتفال.
..