"الفلسطينيون المنسيون" - مؤتمر في هولندا بمناسبة يوم التضامن العالمي مع فلسطين

"الفلسطينيون المنسيون" - مؤتمر في هولندا بمناسبة يوم التضامن العالمي مع فلسطين


أحيت لجنة التضامن الهولندية مع فلسطين ذكرى إعلان ال- 29 من تشرين الثاني، يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني ، بتنظيم مؤتمرات في مدن هولندية مثل أمستردام و أوترخت، استضافت فيها المحامي أياد رابي ، عضو المجلس العام للتجمع، والسيد حسن أبو نعمه، السفير السابق للأردن في الأمم المتحدة، ليتحدثا عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في الشتات وعن فلسطينيي 48 في الداخل ، المجموعتين اللتين تشكلان أجزاء هامة من الشعب الفلسطيني، ويتم تجاهلهما أحيانا سواء في الأعلام أو عند لجان التضامن نتيجة عدم التركيز الخاطئ على مناطق احتلال عام 67 فقط واختزال القضية الفلسطينية فيها.
بعد الشرح المسهب عن الجوانب المختلفة والمتكاملة للقضية الفلسطينية، أوضح المحامي رابي البنية الكولونيالية الاستئصالية في الحركة الصهيونية وتفرعاتها وعن نزعتها العنصرية الممأسسة وتناقضاتها الجوهرية، وذلك من خلال شرح مفصل عن الوضع القانوني والسياسي للمواطنين الفلسطينيين في ال48، وعن القوانين والتشريعات العنصرية والسياسات العدائية العديدة والمنهجية تجاههم، مما يبين التناقض البنيوي بين الصهيونية والمواطنة أو وبين الديمقراطية والمساواة، وتوضيح تأصل الأبارتهايد والتطهير العرقي تجاه الشعب الفلسطيني عموما.
وبالمقابل، شرح السيد حسن أبو نعمه، السفير السابق للأردن في الأمم المتحدة، عن أوضاع اللاجئين عن الفلسطينيين في الشتات، مبينا ضرورة التعبير عن دورهم المركزي وترجمته عند صناع القرار الفلسطيني، وعن آفاق التسوية التي تفشلها السياسات العدوانية الإسرائيلية وتفرغ أي مفاوضات من مضمونها من خلال صنع الوقائع غلى الأرض.

بعد النقاش والاستفسارات المعمقة، أعرب المشاركون، من مهتمين ومتضامنين مع القضية الفلسطينية، عن مدى أهمية ألقاء الأضواء على كافة الجوانب ذات الصلة بالقضية الفلسطينية وتفرعاتها، وعن رغبتم في المساهمة مستقبلا في فضح السياسات الإسرائيلية دون إغفال الجوانب الهامة لأصل القضية التي يتم حصرها حاليا في زوايا تفصيلية وتجزئتها لأغراض مبيتة ومنهجية. .